وكالة الأنباء العالمية انتر بريس سرفيس  (آي بي إس)

حكايات مقاتلي التاميل السابقين:
من نمور... لحلاقين!


بقلم أمانتا بيريرا/وكالة إنتر بريس سيرفس


كيلينوتشتشي، سري لانكا, يوليو (IPS) - الكثير من الناس على استعداد للانتظار وقتا طويلا مقابل الجلوس لبضعة دقائق تحت يد ومقص "الويسيوس باتريكيل"، الحلاق البالغ من العمر 32 سنة والشريك في ملكية متجر صغير بالقرب من مدينة كيلينوتشي الشمالية، علي بعد 320 كم من العاصمة السريلانكية، كولومبو.

هنا يجلس كبار السن من الرجال ذوي الشوارب الكثيفة جنبا إلى جنب مع شباب يرغبون في محاكاة المظهر الرياضي العصري الذين يرونهم في أحدث أنماط الأفلام، في حين تجر الأمهات أطفالهن في طابور طويل نحو كرسي الحلاقة.

"انه الأفضل في المدينة"، حسبما يؤكد الشاب "كاليمان مارياداس" وهو ينتظر دوره.

قبل بضع سنوات، لم سكن "الويسيوس باتريكيل" مشهورا كما هو الآن، بل ولم يكن راغبا في الشهرة.

فحتي عام 2009 كان عضوا في جبهة تحرير "نمور تاميل إيلام"، تلك الجماعة الانفصالية المسلحة التي خاضت حربا أهلية استمرت 26 عاما ضد الحكومات المتعاقبة السريلانكية، بغية تحقيق استقلال أقلية التاميل في البلاد.

كان "الويسيوس باتريكيل" عضوا في السلاح البحري لجبهة التاميل، المعروف باسم "نمور البحر" حتى قصي هجوم عسكري علي هذه الجماعة المتمردة في عام 2009.

والآن، يحذر "الويسيوس باتريكيل" من إفشاء تفاصيل حياته الماضية. "ما الفائدة... ما حدث حدث. أنا لا أريد العودة إلي ذلك مرة أخرى"، حسب ما يقوله لوكالة إنتر بريس سيرفس بينما يدلك رأس أحد زبائنه في منتصف العمر.

هدفه الرئيسي الآن هو التأكد من أن مشروعه يدر المال اللازم... "الناس يحتاجون دائما لحلاقة شعرهم، لذلك فهذا هو عمل جيد".

"الويسيوس باتريكيل" أصبح الآن عضوا محبوبا في المجتمع، ويقول انه يحب الحديث عن متجره وخططه المستقبلية، لا عن ماضيه العنيف وإنخراطه في صراع أودى بحياة حوالي 100،000 من كلا الجانبين.

هذا وعندما أعلنت الحكومة السريلانكية النصر على "نمور التاميل" في مايو 2009 بعد معركة دامية في المناطق التي كان يسيطر عليها المتمردون في شمال وشرق البلاد، إستسلم 12،000 من كوادر الجبهة أو ألقي القبض عليهم من قبل القوات العسكرية، وفقا للبيانات الحكومية.

وبحلول شهر يونيو الأخير، أطلق سراح أكثر من 11،800 منهم علي إثر برامج إعادة التأهيل متفاوتة الطول، وترك 132 منهم في الاعتقال. ك

"الويسيوس باتريكيل" نفسه كان رهن الاعتقال، ومن ثم خضع لإعادة التأهيل (بما في ذلك التدريب المهني) حتى فبراير عام 2013 شأنه في ذلك شأن لآلاف من المقاتلين السابقين الآخرين.

عن هذا، يقول "موروجيسو كايوداران" -ضابط إعادة التأهيل بأمانة شعبة منطقة كيلينوتشي- "انهم يريدون حياة أفضل، يريدون العيش مثل الناس العاديين". ويوضح لوكالة إنتر بريس سيرفس، لكنهم بعد سنوات من الحرب والعنف وعدم الشعور بما هي وسائل الحياة "العادية" تصبح هذه المهمة التي تبدو بسيطة، أصعب مما يبدو للوهلة الأولى.

هذا وينشغل غالبية "النمور" السابقين في أعمال يدوية في شمال البلاد وفقا لبيانات مكتب المفوض العام لإعادة التأهيل. وتشمل مجالات العمل الأخرى الأكثر إنتشارا صيد الأسماك، والزراعة، أو العمل في إدارة الدفاع المدني الحكومية.

هل يحصلون علي مساعدات؟ عدد قليل جدا من البرامج الرسمية تقدم المساعدة. فيوفر برنامج القروض الحكومي لبعض الأفراد حوالي 25،000 روبية (192 دولار) ولكن حتى الآن لم يستفيد منه سوى 1،773 من المؤهلين للإنتفاع بهذا البرنامج ، وفقا للسجلات الرسمية.

كما تقدم مبادرة للجنة الدولية للصليب الأحمر منحا قدرها 50،000 روبية (حوالي 380 دولار)، ولكن منذ 2013 لم يتلق سوى 523 منهم بعض المبالغ المتواضعة.

وفي غضون ذلك، وعلي مسيرة بضعة أميال فقط من صالون الحلاق "الويسيوس باتريكيل"، يعمل "سيلياه بافانان" البالغ من العمر 37 عاما، في ورشة لإصلاح إطارات السيارات في قرية مالافي. وهو أيضا "نمر سابق" ولا يريد الحديث عن جماعته السابقة.

فيقتصر كل ما يقوله لوكالة إنتر بريس سيرفيس علي أن "الوضع في ذلك الوقت إقتضي منا اتخاذ قرار للانضمام إلى المجموعة"، في إشارة إلي "نمور التاميل".

ثم يشرح: "زبائني الأهم هي السيارات الكبيرة"، مضيفا أن هناك العديد منها تعبر الطريق في هذه الأيام لنقل المواد اللازمة لأعمال التطوير واسعة النطاق التي تجري في المناطق التي كانت تسيطر عليها حركة "نمور التاميل" حتى أوائل عام 2009.

عندما تلقى "بافانان" منحة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر في وقت سابق من هذا العام، إتخذ قرارا صائبا، فاستثمر المال في المعدات اللازمة لمشروعه المتواضع وشهد ارتفاعا حادا في عدد العملاء منذ ذلك الحين. "أكسب ما بين 1،500 و 3،000 روبية (حوالي 11-21 دولارا) يوميا؛و هذا هو مال جيد!".

 
للاتصال بنا | RSS
جميع حقوق النشر محفوظة © آي بي إس © 2017 IPS-Inter Press Service