وكالة الأنباء العالمية انتر بريس سرفيس  (آي بي إس)

صفقات بعملة بيتكوين:
إيراد سوق المخدرات عبر انترنت 1,2 مليار دولار


بقلم شاو نجو/وكالة إنتر بريس سيرفس


الأمم المتحدة, يوليو (IPS) - علي مدي مجرد عامين من التشغيل، حققت سوق تجارة المخدرات عبر الانترنت عن طريق الموقع المعروف بإسم"طريق الحرير"، إيرادات قدرها 1.2 مليار دولار، بل وإستجذبت نحو 200،000 مستخدم مسجل.

فجاء قرار مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي بإغلاقه في أكتوبر الماضي بتهمة الإتجار بالمخدرات غير المشروعة، ليسلط الضوء على التعقيد المتزايد لتجارة المخدرات عبر شبكة الانترنت التي تتيح للمشترين والتجار امكانيات التكنولوجيا الفائقة، بدون الكشف عن هويتهم.

وحذر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في تقريره العالمي عن المخدرات 2014 الصادر الأسبوع الماضي، من أن مبيعات المخدرات غير المشروعة على الانترنت سوف تطرح تحديات فريدة من نوعها في مجال إنفاذ القانون.

وأفاد التقرير أن "سوق التجارة الإلكترونية للمخدرات غير المشروعة أصبحت أكبر حجما وأكثر جرأة". واضاف "اذا استمر هذا الاتجاه، فلديها القدرة على أن تصبح واسطة شعبية للإتجار في المواد الخاضعة للرقابة في السنوات القادمة".

ويذكر أن نمو تجارة المخدرات عبر الإنترنت يسير جنبا إلى جنب مع التقدم في مجال التكنولوجيا.

هذا ولقد أفاد مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بأن البيانات الخاصة بالمخدرات العالمية تبين أن مضبوطات القنب التي تم التعرف عليها من خلال الخدمات البريدية، قد ارتفعت بنسبة 300 في المئة في العقد 2000-2011.

وجاءت غالبية المضبوطات المبلغ عنها، من أوروبا والأمريكتين، بمخدرات ذات جودة عالية ومؤثرات عقلية جديدة، وفقا للتقرير. وحققت جهود الحكومات للحد من هذه الجريمة إنخفاضا في عدد الشبكات في العام الماضي، وكانت شبكة "طريق الحرير هي الحالة الأبرز حتى الآن.

هذا وقد واعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة صاحب الموقع، روس أولبريخت، وهو خريج دراسة الفيزياء البالغ من العمر 29 عاما، واستولى علي عملة "بيتكوين" بمبلغ 33.6 مليون دولار لحظة إعتقاله.

وأشار مكتب التحقيقات الفيدرالي إلي أن "طريق الحرير" كان لبعض الوقت الأكثر تطورا والأوسع نطاقا في مجال هذا التسويق على الإنترنت، حيث كان التجار يبيعون السلع والخدمات غير المشروعة، بما فيها المخدرات من كافة الأنواع تقريبا.

ومن جانبه، أفاد ديفيد هيتو -الأستاذ المساعد في علم الجريمة بجامعة مونتريال والمتخصص في الجريمة السيبرانية- أنه حتى الآن لا تزال قيمة الاتجار بالمخدرات عبر الفضاء الإلكتروني هامشية بالمقارنة مع تجارة المخدرات بشكل عام، والتي هي تقدر بمئات المليارات من الدولارات، لكن إتجاهها الصعودي أصبح أمرا مقلقا.

واضاف لوكالة إنتر بريس سيرفس "اننا نشهد النمو المتسارع لأسواق المخدرات الافتراضية... وما شاهدناه هو الكثير من الأسواق التي تركز تركيزا شديدا على المخدرات والعقاقير".

هذا وتقدر الأمم المتحدة أن هناك حوالي 200،000 حالة وفاة ذات صلة بالمخدرات في جميع أنحاء العالم، كل عام، إضافة إلي 39 مليون شخص عانوا من اضطرابات المخدرات أو الاعتماد عليها في عام 2012.

وعلى الرغم من استقرار تعاطي المخدرات في جميع أنحاء العالم، فقد ارتفع إنتاج الأفيون غير المشروع إلى مستوى قياسي في العام الماضي، مع استمرار أفغانستان كأكبر منتج له في العالم.

وأفاد مكتب التحقيقات الفيدرالي أن "طريق الحرير" قبل إغلاقه كان يمثل الغالبية العظمى لسوق الإتجار بالمخدرات غير المشروعة، بما يقرب من 13،000 قائمة مخدرات خاضعة للمراقبة. ورغم عدم الكشف عن هوية المعاملات، أشار المكتب إلي أن المتعاملين قد يكونوا متواجدين في أكثر من عشر دول تمتد من أمريكا الشمالية إلى أوروبا.

 
للاتصال بنا | RSS
جميع حقوق النشر محفوظة © آي بي إس © 2017 IPS-Inter Press Service