وكالة الأنباء العالمية انتر بريس سرفيس  (آي بي إس)

توفر لهم الآن دخلا إضافيا عن كل طن من النفايات :
وأخيرا تعترف الدولة بحقوق "الزبالين" في كولومبيا!


بقلم كونستانسا فييرا/وكالة إنتر بريس سيرفس


بوغوتا, مايو (IPS) - تكرس "نورا بادييا" -إحدي الفائزات الست بجائزة "غولدمان" البيئية هذا العام- كل وقتها حاليا لتعزيز تنظيم عمليات إعادة تدوير القمامة في العاصمة الكولومبية، التي بدأ سكانها -البالغ عددهم ثمانية ملايين نسمة- بالكاد بل وبالكثير من التردد حتي الآن، في التعود علي فصل النفايات عند المصدر.

والاهم هنا هو أن العاملين في مجال إعادة تدوير النفايات الصلبة في كولومبيا، قد حصلوا أخيرا علي إعتراف الدولة بهم وبحقوقهم، وذلك بعد 10 سنوات طويلة من شنهم معركتهم القانونية المضنية التي حسمتها المحكمة الدستورية.

ومن ثم، بدأ الإعتراف بهم كأصحاب حقوق في كولومبيا، التي تعد واحدة من أكثر الدول التي تعاني من الظلم الإجتماعي في العالم.

وهكذا، يحصل العاملون في قطاع تدوير النفايات في بوغوتا، منذ مارس 2013، من بلدية العاصمة، علي ما يعادل نحو 44 دولارا لكل طن النفايات الصلبة التي يجمعونها ويسلمونها.

وحتي ذلك الحين، كانت الشركات الخاصة الكبيرة هي الجهة الوحيدة التي تحصل علي دخل من السلطات مقابل خدمات نقل النفايات، والتي يبلغ حجمها 7،700 طنا يوميا.

هذا الدخل الذي توفره بلدية العاصمة للعاملين منذ شهر مارس، يضاف إلى الدخل التقليدي الذي يحصلون عليه من عمليات جمع المواد القابلة لإعادة التدوير من الوسطاء، ثم تنظيفها ومعالجتها جزئيا، وذلك كجانب من مراحل إعادة تدويرها.

هذا ولقد كشف المسح الذي أجري بتكليف من بلدية بوغوتا، النقاب عن أن 23.3 في المئة من العاملين في أنشطة إعادة التدوير محرومين من الرعاية الصحية، و 45.3 في المئة منهم يعيشون في ظروف محفوفة بالمخاطر، بما في ذلك النوم تحت الكباري والجسور حيث غالبا ما تطردهم قوات الشرطة.

كما بين المسح أن 69 في المئة منهم يحملون علي عاتقهم مسؤولية توفير لقمة العيش لثلاثة أشخاص، والبقية لأكثر من أربعة. كذلك أن 5،438 من أولئك الذين شملهم المسح محرومين من كافة مراحل التعليم.

يضاف إلي كل ما سبق أن 75.7 في المئة من العاملين في أنشطة إعادة التدوير، قد حصلوا في العام الماضي علي أقل من الحد الأدنى القانوني للأجور في كولومبيا، الذي يبلغ حوالي 270 دولارا في الشهر.

كذلك فقد أفادت نتيجة المسح أن عدد الأفراد العاملين "رسميا" في هذا القطاع بلغ 13،984 شخصا في العام الماضي، وأن 68.7 في المئة منهم من الذكور، وأيضا أن أعمار أكثر من نصف المجموع تتراوح ما بين 26 و 50 سنة، و 10 في المئة منهم أكثر من 60 عاما.

هذا ولقد صرحت "نورا بادييا" لوكالة إنتر بريس سيرفس، "نحن سعداء للغاية لأن هذا الإنجاز الذي حققناه في بوغوتا ينطبق أيضا علي جميع أنحاء البلاد.. هذا الانتصار الذي حققناه بعد سنوات عديدة من النضال من أجل الاعتراف بحقوق العاملين في إعادة التدوير، هو إنجاز يلفت أنظار بقية العالم".

وتابعت "نورا بادييا" -التي تدير رابطة التدوير في بوغوتا، وهي الرابطة الرائدة في كولومبيا والتي تأسست في عام 1987وتضم عضوية حوالي 5،000 عامل- قائلة أن "عمال إعادة التدوير في كافة قارات العالم وفي كل البلاد التي نعرفها، يقولون الآن: هذا ممكن.. ونحن نريد أيضا نظاما كذلك الذي بدأ العمل به في العاصمة الكولومبية".

وأكدت أن "هذا هو إنجاز لا فقط لعمال إعادة التدوير في بوغوتا، وإنما في العالم أجمع". وقدرت "بادييا" العمل اليدوي الذي يؤديه هي وزملائها في المهنة، يجمع مواد قابلة لإعادة التدوير بقدر 100 مرة أكثر من الشركات العاملة في بوغوتا.

 
للاتصال بنا | RSS
جميع حقوق النشر محفوظة © آي بي إس © 2018 IPS-Inter Press Service