وكالة الأنباء العالمية انتر بريس سرفيس  (آي بي إس)

أسبوع أبو ظبي للإستدامة:
خطر الجفاف ... يتهدد المياه الجوفية


زوفين إبراهيم


أبو ظبي, يناير (IPS) - "إذا ما جفت، تكون قد اختفت للأبد" هذا ما قالته رزان خليفة المبارك، الأمينة العامة لهيئة البيئة في أبو ظبي، عن المياه الجوفية، والتي تُعد إحدى مصادر الطاقة غير المتجددة والتي أصبحت الآن في مرحلة حرجة.

وقد أدركت الإمارات العربية المتحدة، التي تقع في أكثر مناطق العالم جفافاً، بأنه يجب عليها البدء باستخدام المياه الجوفية بحكمة، إذا ما كانت تريد الحفاظ على ما تبقى منها لمدة أطول.

وقد بدأت دولة الإمارات بالفعل في الاعتماد بشكل أكبر على مصادر المياه غير التقليدية، كالمياه المحلاة والمكررة، وأيضاً التقليل من نسبة استهلاك المياه المستخدمة لري المزروعات.

وأوضحت المبارك قائلة: "في عام 2012 ازدادت الزراعة في بيئات غير ترابية بنسبة 12 بالمئة، وذلك بفضل استخدام البيوت البلاستيكية وأساليب الزراعة المائية."

وقامت حكومة إمارة أبو ظبي بتطبيق سياسة للزراعة والسلامة الغذائية، والتي بدورها تدعم المزارعين وتوفر لهم الحوافز لتَبَني أفضل الممارسات الزراعية. وأيضاً تحديد استهلاك المياه كجزء من رؤية إمارة أبو ظبي لعام 2030، والتي تقودها هيئة البيئة.

كما تم تكوين مجلس للمياه بهدف ضمان الحصول على تكامل أفضل ما بين الأطراف المعنيين عن وضع سياسات استهلاك المياه في المستقبل. وبعد القيام باستبيان مكثف عن التربة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تم تحديد أفضل أنواع التربة الموجودة، وسيتم الاستفادة من هذه المعلومات، بالإضافة إلى مدى توافر المياه، لتحسين إنتاجية المحاصيل. بالإضافة إلى تجربة بعض تقنيات الري الفاعل، كالري تحت سطح الأرض.

 
للاتصال بنا | RSS
جميع حقوق النشر محفوظة © آي بي إس © 2017 IPS-Inter Press Service