وكالة الأنباء العالمية انتر بريس سرفيس  (آي بي إس)

رغم مساعي السلطات لخفض تنفيذ الأحكام:
عقوبة الإعدام تحظي بشعبية كبيرة في الصين


بقلم غوردون روس/وكالة انتر بريس سيرفس


بكين, يونيو (IPS) - كشف إستطلاع رأي أجرته"سينا كوم"، كبري المؤسسات الإخبارية الصينية علي انترنت، أن أكثر من 75 في المئة من الصينيين يؤيدون مواصلة الحكم بالإعدام، فيما تقتصر نسبة معارضيها علي مجرد 13,6 في المئة، وذلك علي الرغم من مساعي الحكومة لخفض عدد المحكومين عليهم بهذه العقوبة القصوي.

فقد خفضت الصين في فبراير الأخير عدد الجرائم التي يحكم علي مرتكبيها بالإعدام، ليصبح 55 جريمة مقارنة 68 جريمة صنفت علي قائمة الجرائم التي تبرر الحكم بالإعدام.

وحذفت من هذه القائمة عمليات تهريب الذهب والفضة والآثار الثقافية والحيوانات النادرة، وتزييف فواتير الضرائب، وتعليم وسائل إرتكاب الجرائم، وسرقة الآثار، والإختلاس ببطاقات الائتمان والفواتير. كما قضت بإعفاء الأشخاص الذين يتجاوزون 75 سنة من العمر من تنفيذ أحكام الإعدام.

وجاءت هذا القرار نتيجة لضغوط خبراء القانون الصينيين الذين شددوا علي أن عددا كبيرا من المدانين تم إعدامهم ظلما لإرتكابهم جرائم طفيفة. وكان الخبراء سبق وأن أقنعوا سلطات الحزب الشيوعي الصيني بإشتراط موافقة المحكمة العليا مسبقا علي أحكام الإعدام وعدم القبول بشرعية الإعترافات التي تنتزع تحت التعذيب.

كذلك فقد بتت محكمة الشعب العليا في اواخر مايو الماضي، بوقف تنفيذ أحكام الإعدام لفترة عامين، طالما لم يعتبر تنفيذها فورا أمرا ضروريا. كما بتت بتنفيذ عقوبة الإعدام على "عدد صغير جدا" من المجرمين الذين ارتكبوا "جرائم خطيرة للغاية".

لكن مدي تأثير هذه التغييرات على العدد الإجمالي للمحكومين عليهم بالإعدام ليس واضحا. فنادرا ما طبقت هذا العقوبة علي مرتكبي ال 13 جريمة التي ألغيت هذا العام، وإنما نفذت في غالبيتها العظمى علي مرتكبي القتل والاتجار بالمخدرات علي نطاق واسع، الزمر الذي يشكك في مفعول الإصلاحات القانونية المقررة في هذا المجال.

هذا ولقد قدرت منظمة العفو الدولية الحقوقية العالمية أن عقوبة الإعدام في الصين تحصد أرواح الآلاف من الصينيين كل عام، وذلك على الرغم من عدم توفر معلومات حكومية. وبدورها، قدرت مؤسسة "دوي هوا" الحقوقية ومقرها سان فرانسيسكو، أنه تم إعدام أقل من 5000 شخصا في الصين في عام 2009.

وعلي الرغم من أن أكثر من 75 في المئة من الصينيين يؤيدون الإستمرار في تنفيذ عقوبة الإعدام، إلا أن عددهم سجل إنخفاضا تدريجيا في السنوات الأخيرة. ففي عام 1995، بينت دراسة للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية والمكتب الوطني للإحصاء، أن 95 في المئة من الصينيين يوافقون علي عقوبة الإعدام.

هذه النسبة إنخفضت إلي 83 في المئة في عام 2003، وفقا لإستطلاع أجرتة مؤسسة "نيتإييز.كوم" بين 16000 من مستخدمي شبكة الانترنت.

 
للاتصال بنا | RSS
جميع حقوق النشر محفوظة © آي بي إس © 2017 IPS-Inter Press Service