News in RSS
  22:51 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
الفلبين
الشركات متعددة الجنسيات... ضد الاغتيالات!

بقلم مروان ماكان-ماركار

بانغكوك, 6 ديسمبر (آي بي إس) - تواجه رئيسة الفلبين، غلوريا م. أروييو، ندا سياسيا نادرا ألا هو الشركات متعددة الجنسيات التي ضمت صوتها الآن إلى المطالبين بإنهاء الاغتيالات في البلاد.

يعكس البيان الصادر عن كبرى الشركات ومجموعات رجال الأعمال الدولية، المعروفة بعدم أبداء آراء علنية بشأن حقوق الإنسان، منذ أسبوعين، يعكس الأزمة المتزايدة في هذا الأرخبيل الواقع جنوبي شرق آسيا، حيث يقدر الناشطون في مجال حقوق الإنسان أن 766 شخصا قد قتلوا منذ أن استهلت غلوريا أروييو رئاستها في يناير 2001.

وكانت الغالبية العظمى للضحايا من النقابيين، والناشطين في ميدان حقوق العاملين، والمدافعين عن حقوق المزارعين، ورجال الدين الكاثوليكيين، والمحامين، والصحفيين، والمدافعين عن حقوق الإنسان.

علقت صحفية "ديلى انكواراير" الفلبينية ردا على بيان الغرف التجارية الأجنبية المشتركة واتحاد الشركات متعددة الجنسيات-المقر الأقليمى، الفلبين، قائلة "لعل الحكومة تأخذ علما الآن وتعترف بفضيحة انتهاك حقوق الإنسان في البلاد".

والشركات التي أعربت عن قلقها بهذا الشأن جبارة وليس من السهل على حكومة مانيلا تجاهلها، لاسيما وأنها تسعى إلى استجذاب الاستثمارات الأجنبية لدفع عجلة البلاد الاقتصادية. وتمثل ماركات ثياب عالمية مثل غاب، بولو، رالف لورين، ليز كليربون، من استراليا، أوروبا، كندا، اليابان، كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

ويذكر أن نواقيس الخطر التي دقتها الآن شركات القطاع الخاص الأجنبية هي الثانية من نوعها في الآونة الأخيرة ضد عمليات الاغتيال السياسية. ففي أوائل نوفمبر، نجحت جماعات حقوقية محلية في إقناع "محكمة الشعوب الدائمة"، في لاهاي، بمحاكمة أروييو على هذه الاغتيالات.

ويأمل الفلبينيون المؤيدون لهذا التحرك أن تثير أعمال المحكمة المذكورة –التي ستبدأ بالنظر في قضية أرويي في مارس 2007- موجة من القلق بين صفوف المجتمع الدولي، بما في ذلك الأمم المتحدة.

هذا، وفي مقابلة هاتفية مع "آى بى اس"، من مانيلا، قال هارى روكى، أستاذ القانون الدولي والدستوري بجامعة الفلبين "تقع هذه الاغتيالات في ملابسات وظروف تكاد تكون مماثلة دائما، إذ يتم قتل الضحايا عن قرب على أيدي قتلة على دراجة بخارية". وأضاف "أن جماعات حقوقية حددت هوية المدبرين على أنهم فرق عسكرية أو شبه عسكرية".

ويقول آخرون ممن بحثوا هذه الاغتيالات، ومنهم ميكيل أنثونى، من اللجنة الآسيوية لحقوق الإنسان، ومقرها هونغ كونغ، أن المقصودين بأعمال العنف هذه هم أفراد يتعاطفون مع قضايا اليسار.

وفى حديث مع "آى بى اس"، قال أنثونى "أن الأمر يتعلق بالعسكر الذين يعركون حربا ضد الجماعات اليسارية ومن يتعاطف معها". وأضاف "هؤلاء الأعضاء في اليسار الفليبينى المشروع هم مدنيين عزل".

هذا ولقد أصدرت الجنة الآسيوية لحقوق الإنسان تقريرا بعد مهمة في الفلبين للتحقق مما يحدث، تقول فيه أن منطقة لوزون الوسطى، شمالي الفلبين، "كانت مصدرا لواحد من أكبر عدد للتقارير حول الاغتيالات وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان".

ويضيف التقرير الذي أشرف عليه أنثونى، "كان من بين الضحايا 21 من العاملين في الكنائس بما فيهم تسعة من رعاة الأبرشيات وقس... والقتلى أساسا من جماعات تتعامل مع الفقراء والمهمشين واستهدفوا لكونهم شخصوا مشكلة في بلادهم وسعوا إلى تغيير الأوضاع".

وعادة ما تلقى الضحايا تهديدات بالقتل لارتباطهم بأنشطة حقوقية. وانطبق ذلك أيضا على الأسقف ألبرتو رامينتو، من الكنيسة الفلبينية المستقلة، والذي يفيد التقرير بأنه "قتل في ديره في مدينة تارلاك، على يد رجال مجهولين، يوم 3 أكتوبر هذا العام".

وكشف التقرير أيضا "أن الأسقف رامينتو، (69 عاما) قد عثر عليه قتيلا في غرفته في الطابق الثاني من الأسقفية. وتلقى سبعة طعنات".

هذا ويبلور تقرير اللجنة الآسيوية لحقوق الإنسان نتائج مشابهة لتلك التي توصلت لها منظمة العفو الدولي في دراسة في أغسطس حول الاغتيالات السياسية في الفلبين.

فتقول منظمة العفو الدولي "أغلبية الاغتيالات تمت على أيدي رجال مجهولين عادة مقنعي الوجه، ونادرا ما أدت إلى أية اعتقالات أو تعقبات أو عقاب لمن ارتكبوها".

وأعربت منظمة العفو الدولى عن قلقها العميق "من أن يكون أعضاء في قوات الأمن قد تورطوا مباشرة في الاغتيالات، أو سمحوا بها، أو غضوا النظر عنها، أو تواطئوا فيها".(آي بي إس / 2006)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>