News in RSS
  07:49 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
فيتنام
هل ينقذ الوضع الجديد حياة رجال الأعمال المحكوم عليهم بالإعدام؟

بقلم تران دين ثان لام

هو شي مين, 28 نوفمبر (آي بي إس) - قد يساعد تخفيف فيتنام مؤخرا من تشددها تجاه مرتكبي المخالفات الاقتصادية، كنتيجة لوضعها التجاري الجديد، على إتاحة الأمل لعدد من رجال الأعمال يواجهون الآن عقوبة الموت لإقدامهم على تعاملات مالية غير سليمة.

في أغسطس الماضي، اعتقل خمسة تجار عقب نزاع مالي بين بنك "ا بى ان-أمرو" الهولندي و"انكومبنك" المملوك من قبل الدولة.

ويواجه أحد هؤلاء رجال الأعمال، نغويان تي كوين فان، وهو النائب السابق لرئيس قسم التجارة المالية في أحد فروع أحد أكبر المصارف المملوكة من قبل الدولة، بنك فيتنام الاقتصادي والصناعي ("انكومبنك")، عقوبة الإعدام بسبب خسارته أكثر من خمسة ملايين دولار في مضاربات مالية تجارية.

وقد خلقت هذه القضية حرجا دوليا لفيتنام في وقت تحاول البلاد تلميع صورتها كعضو جديد في منظمة التجارة العالمية، خاصة بعدما استضافت هانوي في 19 الجاري قمة التعاون الاقتصادي في آسيا-الهادي (أبيك) 2006 ، وذلك في إطار مساعيها للانتقال إلى مرحلة متقدمة من التطور الاقتصادي.

وقال المحامي نغويان فان آن، من مكتب فان آن وشركاه، في مقابلة مع "آي بي أس"، انه "من خلال إيجاد حل منصف لقضية "ا بى ان-أمرو"، سوف يكون في وسع فيتنام أن توجه رسالة واضحة إلى المجتمع التجاري العالمي بأنها تعتزم التقيد بالقوانين الدولية والاستغناء عن ممارساتها التي تجرم سوء التصرف الاقتصادي ".

وبهدف تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة عشية قمة "أبيك"، أطلقت فيتنام في سبتمبر سراح المواطن الاميركي دو ثان كونغ (47 عاما) دون محاكمة، علما انه متهم بالإرهاب.

وفي الشهر الحالي، حكم على ثلاثة مواطنين أمريكيين آخرين، ثونغ نغويان كوك فوشي (58 عاما) وليندا هوين بيش ليان (51 عاما) ولو فان فو بين (41 عاما) المتهمين بالإرهاب أيضا، بعقوبات مخففة وأطلق سراحهم بعد يوم محاكمة واحد.

ونتيجة لذلك، اسقط اسم فيتنام من اللائحة الاميركية السوداء للدول التي تنتهك الحريات الدينية، رغم انها فشلت في الحصول على "وضع العلاقة التجارية العادية الدائمة".

لذلك، يعتقد المراقبون ان قضية "ا بى ان-أمرو"، سيتم حلها قريبا.

في هذا الصدد، قال المحامي نغويان فان آن ل"آي بي اس" انه "إذا تمكن صانعو القرار من إطلاق وترحيل عدد من المواطنين الأميركيين المدانين بتهم الارهاب، فانهم سيتمكنون حتما من إيجاد حل للجريمة الاقتصادية (قضية "ا بى ان-أمرو" و"انكومبنك") بطريقة سلمية".

وقد يكون هذا ضمن نوايا رئيس الوزراء، نغويان تان دانغ، حين دعا إلى الالتزام بالشفافية إجراءات الشرطة المتعلقة بهذه القضية المستمرة منذ 8 أشهر والتي اتهم فيها فرع بنك "ا بى ان-أمرو" في هانوي بخداع "انكومبنك" وغشه.

وكان "انكومبنك"، رابع اكبر مصرف في فيتنام من حيث حكم الأصول، قد تقدم بدعوى في أوائل أغسطس لتحصيل 5,4 مليون دولار من "ا بى ان-أمرو" مقابل خسائر فى معاملات أجنبية. وذكر "انكومبنك" ان الصفقات التي أشرف عليها التجار كانت موضع مضاربات تمت مع موظف في "انكومبنك" غير مرخص له بإجرائها.

واعتقل تاجر انكومبنك بتهمة "الانتهاك المتعمد لقوانين الدولة والتسبب بخسائر كبيرة لها" وهو يواجه عقوبة الإعدام، فيما ان مدير فرع "ا بى ان-أمرو" في هانوي منع من مغادرة البلاد.

وأدت هذه الاتهامات على الفور إلى احتجاجات دبلوماسية من قبل هولندا، حملت نغويان تان دانغ على دعوة الشرطة لإيجاد حل سريع.

وقال دانغ في بيان نشر في صحيفة "نان دان" التابعة للحزب الشيوعي ان "يجب إلقاء الضوء على المخالفات والتصرفات الإجرامية لجميع الأفراد المحليين والاجانب والمنظمات المتورطة في القضية من أجل التعجيل بنقل القضية إلى المحاكمة في اطار القوانين".

ونقل عن دانغ قوله أيضا انه في حال أعاد المال هؤلاء الذين ارتبكوا الجرم، فانه قد يتم إعفاءهم من المقاضاة.

ويعتقد المحامي آن أن هذه التصريحات تتضمن إرشادات للبنك الهولندي حول كيفية التصرف. ويقول "الكرة الآن في ملعب ا بى ان-أمرو. واعتقد انه مع خبرتهم الطويلة في التعامل مع معطيات التجارة في فيتنام، فان البنك الهولندي سيعرف كيف يؤدي اللعبة بشكل متقن".

وأمر نغويان تان دانغ أيضا وزارتي الأمن العام والخارجية بالقيام "بمبادرة بالتعاون مع الجهات الدبلوماسية للتعامل في إطار العلاقات الخارجية مع القضايا ذات الصلة وعلى أساس نتيجة التحقيق".

ويقول المحامى آن "الأمر واضح. يريد رئيس الوزراء وقف الفوضى التي تسببت بها القضية من اجل تجنب أي تأثير على جو الاستثمار الجيد الذي تقدمه فيتنام للعالم".

ومع ذلك، قال متحدث باسم "ا بى ان-أمرو" انه لم يتم إبلاغ البنك رسميا لا بقرار دانغ ولا بتعليماته للوزارتين ولمصرف فيتنام الحكومي للقاء ممثلين عن "ا بى ان-أمرو". وأضاف "نعتقد ان تحركاتنا قانونية وشرعية...لم نقترف أي جرم... ونتطلع إلى التباحث حول المسألة".

وقال مدير وكالة التحقيق في الشرطة الجنرال فام كيو نغو ان المحققين توصلوا الى انه بين 600 عملية تجارية مصرفية بين "هاي فونغ انكومبنك" و"ا بى ان-أمرو هانوي"، اعتبرت 85 منها فقط "شرعية".

وأضاف نغو أن المحققين توصلوا أيضا الى ان عمليات التبادل المصرفي مع بنك حكومي آخر، هو بنك الزراعة والتنمية الريفية ("اغريبنك") تسببت بخسائر تقدر بحوالي 18,75 مليار دولار للمؤسسة.

وقال نغو أيضا ان المديرة السابقة لفرع "ا بى ان-أمرو" في هانوي، دي تي فام، كانت حامل وسمح لها بالمغادرة للعناية الطبية في سنغافورة في أغسطس الماضي. وأوضح "سمحنا لها بالمغادرة لظروف إنسانية، من دون التنازل عن مسؤولياتها. لقد تعهدت العودة بعد الولادة".

هذا وقد أثارت قضية "ا بى ان-أمرو" القلق بين رجال الأعمال في فيتنام؛ وقال العديد منهم ان السلطات عادة ما "تجرم" الصفقات التجارية التي تتسبب في خسارة مالية للدولة.

بدأت قضية "ا بى ان-أمرو" بخلاف تجاري. وتقدم "انكومبنك" بدعوى لدى محكمة هانوي الاقتصادية مطالبا "ا بى ان-أمرو" بإعادة الأموال التي قال انه خسرها في صفقات مصرفية نفذها البنك عبر مقاول غير مرخص من قبله. وسرعان ما تحولت القضية الى "جريمة اقتصادية" عندما اعتقلت الشرطة التجار من الجانبين واتهمتهم ب"سرقة المال من الدولة". (آي بي إس / 2006)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>