News in RSS
  06:17 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
العراق
الروس يسعون إلى إنقاذ صدام حسين من المشنقة

بقلم كيستر كن كلومغاه

موسكو, 18 نوفمبر (آي بي إس) - يلقى الساسة والزعماء المسلمون الروس بثقلهم الآن ضد الحكم الصادر بإعدام صدام حسين، بل واقترحوا أن تتولى محكمة دولية مستقلة محاكمته مجددا.

نص بيان رسمي صدر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية، ميخائيل كامينين، ونشر على الموقع الشبكي للوزارة، "إننا نطلق من مبدأ أن محاكمة فرد ما من أي بلد كان وبغض النظر عن منصبه تدخل في مجال الشئون الداخلية للدولة، شريطة أن لا يكون هناك تأثير خارجي عليه".

ويضيف البيان "إننا على قناعة بأن أي قرار في هذا الشأن، لاسيما إذا تعلق الأمر بمسألة حساسة كما هي الحال بالنسبة لمحاكمة رئيس العراق السابق، ينبغي أن يتخذ انطلاقا من أساس قضائي واضح دون التأثر بالمناخ السياسي".

ويستطرد البيان قائلا "أن الحكم (بإعدام صدام حسين) أثار سلسة من الجدل بل والمخاوف لدى بعض البلدان العربية من أنه سيؤدى إلى المزيد من عدم الاستقرار".

ويضيف المتحدث الرسمي في البيان "بالنظر إلى الوضع المعقد في العراق، من الأهمية بمكان تفادى أمورا من شأنها أن تبث الانقسام بين صفوف المجتمع العراقي أو تعرقل السعر وراء التوافق الوطني من خلال حوار عراقي واسع تشارك فيه كافة الأطراف".

بيد أن المتحدث الرسمي الروسي كامينين لم يتعرض بالإشارة إلى الولايات المتحدة أو أي بلد آخر. ويذكر أن المحكمة العليا العراقية حكمت على صدام حسين بالشنق، يوم 5 نوفمبر، بتهمة ارتكاب جرائم ضد البشرية في 1982 بالأمر بقتل 148 فردا في مدينة واحدة.

هذا وقد أعتبر المشرعون الروس أن هذا الحكم مبالغ في صرامة وأكدوا أنه لا يتمشى مع القواعد الديمقراطية. فقال الناطق الرسمي بلسان البرلمان الروسي، بوريس غريلوف، أن حكم الإعدام هذا يتنافى مع مبادئ الدول الديمقراطية والقيم الأوروبية.

وأضاف الناطق الرسمي "أن هناك مفارقة واضحة بين وصف العراق بأنها دولة ديمقراطية من ناحية، ومحكمة تتخذ مثل هذا القرار غير الديموقراطى من ناحية أخرى".

أما ميخائيل مارغيلوف، رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس الاتحاد الروسي، فقال أنه يعتقد أن محاولة للتخلص من شاهد هام كانت وراء القرار بالحكم على صدام حسين بالموت.

وأضاف أن "التخلص من مثل ذلك الشاهد الهام بعد كل ما حد وكل ما يزال يحدث في العراق، يمكن أن تستخدم كتغطية لأولئك الذين لا يرغبون في أن يكشف صدام حسين عن كامل الحقيقة بالنسبة لفترة تواجد في السلطة وكذلك مختلف أشكال التعاون التي تلقاها من بلدان مختلفة"، حسبما ذكرت تقارير وكالة الأنباء الروسية "انتر فاكس". وأضاف الناطق باسم البرلمان الروسي أيضا أن "مثل هذا الحم يثير كمية هائلة من التساؤلات، أولها وعلى رأسها: لمصلحة من؟".

ومن ناحيته، أعرب زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي، ، فلاديمير زيرينوفسكى، عن اعتقاده أيضا بأن المسار القضائي والحكم بذاته كانا تحت تأثير كبير من خارج العراق.

وصرح زعيم الحزب ل "آى بى اس"، أن "تقييمي للحكم سلبي تماما". وأضاف "لاسيما في الوقت الذي يشدد فيه الاتحاد الأوروبي على ضرورة إلغاء أحكام الإعدام. لقد تلقى الاتحاد الأوروبي الحكم (على صدام حسين) بصورة ايجابية، مما يكشف عن انعدام موقف موحد في صفوفه بشأن مسائل حيوية وحساسة".

وقال أنه من شأن ذلك أن "يؤدى إلى تفاقم الوضع السياسي في المنطقة ليس إلا، كذلك من غير الممكن أن صدام حسين كان على مدى طويلة رئيسا منتخبا وأن العراق كانت مستعمرة بريطانية وتركية". واستطرد قائلا أن جمهورية العراق عمرها 50 عاما فقط، وأن صدام حسين قادها أغلب هذه الفترة، كبطل للتحرر من الهيمنة الاستعمارية لأنظمة الحكم".

وقال فلاديمير زيرينوفسكى أيضا "كما ترى، عجلت الولايات المتحدة تنفيذ حكم الإعدام على صدام حسين قبل انتخابات الرئاسة، في الوقت الذي سوف يسعى فيه الرئيس جورج بوش إلى قيادة خليفته إلى البيت الأبيض وتمهيد الطريق له، بكل ما ين توفر له من إمكانيات، للقصف إيران، كما فعلت الولايات المتحدة أكثر من مرة في العراق. والموارد النفطية وراء كل ذلك، أي كيفية الحصول على نفط العراق".

ثم اتهم زيرينوفسكى الرئيس بوش بزيادة تفاقم الأوضاع السياسية الدولية خاصة في المنطقة العربية.

وبدورها، أدان المجلس الاسلامى الروحي الروسي حكم الإعدام الصادر ضد صدام حسين. فذكر في رسالة موجهة إلى القادة العراقيين وزعماء المنظمات الإسلامية في العراق أن "حكم الإعدام، وهو غير قانوني، يمثل تصرفا مؤسفا قاسيا ومعبرا عن العجز القضائي. لا مبرر له، ولا يمكن أن يكون هناك مبرر له، حسب الشريعة وأيضا حسب القانوني أو القوانين العلماني".

وأضافت الرسالة أن روسيا، وهر المراقب في منظمة المؤتمر الاسلامى، تتطلع إلى إعادة تأهيل العراق وتقديم كل المساعدات الإنسانية الممكنة للشعب العراقي. ثم اقترحت أن تجرى محاكمة صدام حسين على أيدي محكمة إسلامية عليا تحت إشراف هذه المنظمة.

كذلك، نادت المنظمة الإسلامية للتعاون في آسيا الوسطى، بإلغاء حكم الإعدام على صدام حسين، وقالت في بيان صحفي لزعمائها أن تنفيذ هذا الحكم من شأنه أن يعكر الوضع السياسي في العالم. وشددت على أنه لا ينبغي إعدامه، حفاظا على الاستقرار الدولي. (آي بي إس / 2006)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>