News in RSS
  06:47 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
الهند: 60 في المئة من المواطنين بدون مرافق صحية
الإفتقار إلي المراحيض يقصي النساء عن السياسة

بقلم ستيلا بول/وكالة إنتر بريس سيرفس


Credit: Women village councilors in Penakota, a village in southeast India, go out into a field to relieve themselves, as there are no toilets in their workplace. Credit: Stella Paul/IPS

مالامبيتا، الهند, يوليو (آي بي إس) - بعد مجرد تسعة أشهر علي إنتخابها كرئيسة لمجلس قريتها، حققت "كروبا شانتي" البالغة من العمر 36 عاما، بعض التغييرات الهامة في مخفر "مالامبيتا" الريفي الواقع علي مسيرة 570 كم من حيدر أباد، عاصمة الولاية الهندية الجنوبية الشرقية اندرا براديش.

تقول "كروبا شانتي" لوكالة إنتر بريس سيرفس، "منذ توليت هذه المهمة نجحت في مساعدة 300 شخصا في الخروج من حالة تحت خط الفقر... إنهم يتلقون الآن بطاقات تموينية وأغذية مدعومة، كما حصل 200 شخص آخر علي بطاقات الناخبين".

لكن "السيدة الأولي" لهذه القرية عجزت عن تغيير الشيء الأقرب إلى قلبها -الوضع الصحي للنساء في مجتمعها. فتشرح: "لم أحصل على الأموال اللازمة لبناء مرحاض واحد"، وتضيف أنها كانت محبطة للغاية هي وزميلاتها لإضطرارهن للذهاب الى الشجيرات والحقول لقضاء حاجتهن.

علي بعد ستمائة كم، في قرية تشاوتابالي، تشكو رئيسة مجلس القرية، سانديا راني، من فقدان وقت العمل الثمين بسبب سوء الصرف الصحي، علما بأن مكتبها الذي تشغله منذ شهر أغسطس عام 2013، يقع في مبنى قديم متهالك، لا يوجد فيه لا مياه جارية ولا مرافق صرف صحي.

توضح سانديا راني غاضبة في لقاء مع وكالة إنتر بريس سيرفس: "كل مرة أريد استخدام المرحاض، أضطر إلي الاندفاع إلي منزلي... كيف يمكن العمل في مثل هذه الظروف؟".

ومع ذلك، تعتبر سانديا راني أكثر حظا من زميلاتها، وهن تسع نساء في المجلس القروي المكون من 10 أعضاء... فهي الوحيدة التي لديها مرحاض في المنزل، وهذا يوفر عليها خجل الحاجة للتبرز في العراء.

كانت الكثير من نساء القرية يأملن في أن إنتخابهن للمجلس القروي سوف يؤدي إلى حياة كريمة، لكن هذا الحلم سحق.

هذا ويعتبر عدم وجود المراحيض مشكلة شائعة في مختلف أنحاء الهند، وهي دولة تأوي 1.2 مليار نسمة تسجل ميزة مشكوك فيها بإنكار المرافق الصحية الملائمة لما يقرب من 60 في المئة من مواطنيها.

ووفقا لتقرير صدر مؤخرا عن منظمة الصحة العالمية، تتصدر الهند أيضا قائمة البلدان التي لديها أكبر عدد من الأهالي (58 في المئة من السكان بما في ذلك النساء والفتيات) الذين يضطرون للتبرز في العراء.

كما بين إحصاء التعداد السكاني لعام 2011 أن ما يقرب من 70 في المئة من الأسر الريفية -فضلا عن أكثر من 18 في المئة من المنازل في البلدات والمدن- تفتقر للمراحيض.

وكشفت بيانات التعداد للعام نفسه، أن عدد مواطني الهند الذين لديهم هواتف محمولة (59 في المائة من الأسر) يزيد عن عدد أولئك الذين لديهم مراحيض (47 في المئة).

هذا الوضع يبعث على القلق بشكل خاص للنساء اللائي تعملن في السياسة في المناطق الريفية، وهن اللائي تكررن أن قضاء إحتياجاتهن في الأماكن العامة يعتبر عملية مرهقة بل ويحول دون أداء مهتمهن بالصورة الواجبة.

كما تشعر الكثير منهن بالذعر حيال موجة الهجمات العنيفة على النساء في جميع أنحاء المناطق الريفية في الهند، حيث يقعن ضحية الإعتداء الجنسي والإغتصاب والتحرش عندما يخرجن إلي الحقل ليلا.

وكدليل علي هذا الشعور بالذعر، هو ما حدث -علي سبيل المثال- يوم 28 مايو عندما نشرت وسائل الإعلام المطبوعة والإجتماعية صور اثنتين من الفتيات في سن المراهقة من قرية كترة شاداتغاني، جنوب غرب نيودلهي، تعرضتا للاغتصاب وعلقتا من الأشجار، ما أذهل الأمة بأسرها.

منذ ذلك الحين، تم الإبلاغ عن أربع حالات أخري مماثلة على الأقل في المنطقة نفسها. واتضح لاحقا أن كل تلك النساء يعشن في منازل بدون مراحيض، وتم الإعتداء عليهن أثناء قضاء حاجاتهن في الليل.

والآن، تخاف عضوات المجالس القروية على حياتهن نتيجة للإفتقار لمرافق الصرف الصحي.

عن هذا، تقول ثوتاكورا كمالاماما، التي تعمل في السياسة في قرية ثادي بارو الساحلية الشرقية في كودي ثادي، أن المجلس القروي لم يحصل أبدا علي مرحاض واحد.

وتضيف لوكالة إنتر بريس سيرفس أنه على الرغم من أن ذلك لم يردعها عن المشاركة في الحياة السياسية المحلية من قبل، إلا أن حادث قرية كترة شاداتغاني هزها حتى النخاع، وسجل لديها ذعرا من التعرض لمصير مماثل.

وتستطرد قائلة: "لدي ابنة. وإذا حدث لي أي شيء في يوم من الأيام، من سوف يعتني بها؟. ثم تقول أنها قررت الاستقالة من منصبها في المجلس القروي. كذلك فتنوي عضوة المجلس سوارووبا شامتلا، ترك منصبها، وهو ما طلبه منها زوجها أيضا.(آي بي إس / 2014)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>