News in RSS
  01:16 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
باكستان
تطهير عرقي للشيعة الهزارة في "الأرض الطاهرة"

بقلم زوفين إبراهيم/وكالة إنتر بريس سيرفس


Credit: A funeral for victims of gunmen in the Hazara graveyard in Quetta, capital of Pakistan’s Balochistan province. Credit: Altaf Safdari/IPS

كراتشي, يوليو (آي بي إس) - نجا من الموت منذ عامين، ومع ذلك لا يزال "قويت حيدر" البالغ من العمر 24 عاما والذي ينتمي لأقلية الهزارة في باكستان- يجد صعوبة في رواية الأحداث التي ذعرته لمدى الحياة. "لا أريد لحتى أسوأ أعدائي أن يعيشوا ما عشته يوم 18 يونيو 2012"، يقول هذا الشاب الوافد من محافظة بلوشستان.

ويشرح لوكالة إنتر بريس سيرفس أنه ذلك اليوم، كأي يوم آخر، إستقل مع أخته وثلاثة أبناء أعمامه حافلة الساعة 7:45 صباحا المتوجهة لجامعة بلوشستان للعلوم إدارة تكنولوجيا المعلومات في العاصمة كويتا.

وقبل نزولهم، إصطدمت سيارة مليئة بالمتفجرات بالحافلة. "كل ما أتذكره هو أن رأسي إصطدمت بقوة بأرضية الحافلة. عندئذ سمعت صراخ كل من حولي. إندفع الناس خارج الحافلة خوفا من إنفجارها. فخرجت أنا أيضا... ".

بأعجوبة، لم يعاني حيدر من اصابات خطيرة، بل وكان قادرا على الإسراع بنقل أخته وأبناء عمومته إلى المستشفى. لكن الحظ لم يحالف الآخرين، فقد مات علي الفور أربعة من ما يقرب من 70 طالبا من الهزارة كانوا على متن الحافلة صباح ذلك اليوم، في حين أصيب عشرات آخرون بجروح خطيرة في الانفجار.

لم تكن تلك هي المرة الأولى التي تتعرض فيها مجموعة من الهزارة للإعتداء لمجرد انتمائهم العرقي بل ويخشى الخبراء أنها لن تكون الأخيرة.

وعن هذا، يوثق تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية -بعنوان ... قتل الهزارة الشيعة في بلوشستان، باكستان"- الهجمات المنهجية على مجتمع الهزارة بين عامي 2010 وأوائل عام 2014.

وسجلت المنظمة ما لا يقل عن 450 قتيلا من هذه الأقلية الشيعية في 2012، و 400 في عام 2013.

وفي عام 2012 كان ما يقرب من ربع الضحايا -وفي عام 2013 ما يقرب من نصف جميع الضحايا- ينتمون إلى مجتمع الهزارة في بلوشستان.

الهزارة، بسماتهم المنغولية المميزة، هم شعب ينطق بالفارسية، وهاجروا أصلا من وسط أفغانستان منذ أكثر من قرن. واليوم هناك ما يقدر بنحو 300،000 إلى 400،000 من الهزارة في البلاد وتقيم الغالبية العظمى منهم في كويتا.

ووفقا لمنظمة "دعم الأقليات في باكستان" المستقلة، يضم مجتمع الهزارة نحو 20 في المئة من مجموع سكان البلاد البالغ عددهم 180 مليون نسمة غالبيتهم العظمي من السنة.

هذا ولقد بدأ الاستهداف المنظم للهزارة في عام 2008، بعنف تقشعر له الأبدان، مثل سحب الحجاج المتوجهين إلى إيران من الحافلات وإعدامهم على جانب الطريق، وقتل أسر بأكملها في تفجيرات في الأسواق المزدحمة أو أثناء المواكب الدينية، والإعتداء عليهم أثناء التوجه إلي العمل أو المدرسة، أو بكل بساطة... ذبح البعض منهم أثناء الصلاة في المساجد.

"لشكار إجنجوي" هي جماعة مسلحة سنية محظورة يتردد أنها تتمتع بعلاقات قوية مع تنظيم "القاعدة" ومنظمة "تحريك إي طالبان باكستان" المحظورة، وتعلن بفخر عن مسؤوليتها عن معظم الهجمات، وتشهر نفسها كعدو لديد "للكفار" الشيعة.

وعلي سبيل المثال، في عام 2011، وزع منشورا في "ماري آباد" -إحدى ضواحي الداخلية ذات الغالبية الهزارة في شرق كويتا- كان نصه كما يلي: "باكستان تعني الأرض النقية (الطاهرة) والشيعة ليس لديهم الحق في أن يكونوا هنا ... مهمتنا (في باكستان) هي القضاء علي هذه الطائفة النجسة وهؤلاء الناس النجسة، الشيعة والشيعة الهزارة، في كل مدينة، في كل قرية، في كل زاوية وفي كل ركن في باكستان".

وهكذا، وتمشيا مع هذا النذر القاتل، نفذت الحركة هجمات دموية لا نهاية لها.

في هذا الشأن، يشدد المدافعون عن حقوق الإنسان علي أن رد فعل الحكومة علي كل جريمة قتل، كان دائما هو نفسه: تصريحات رسمية "مناسبة"، ولكن بدون إجراء أي اعتقالات أو محاسبة للمعتدين والجناة.

وكمثال، تعرب زهرة يوسف -رئيسة اللجنة المستقلة لحقوق الإنسان في باكستان، والتي شاركت في بعثة لتقصي الحقائق في كويتا في مايو 2012- عن خيبة أملها حيال سلبية الحكومة.

وتقول لوكالة إنتر بريس سيرفس: "لقد طرحنا القضية مع الحاكم ثم وزير شئون الدولة، وإعترف كلاهما بوجود هذا الاضطهاد؛ ولكن لم يكن لديهما اجابات لأسئلة مثل: لماذا لم تتخذ إجراءات ضد "لشكار إجنجوي" التي إرتكبت معظم الهجمات؟".

وفي غضون ذلك، يزداد وضع الهزارة سوءا وتفاقما.

فوفقا لبراد آدامز -مدير قسم آسيا في هيومن رايتس ووتش "ليس هناك طريقا للسفر، ولا خروجا للتسوق ولا ذهابا للمدرسة آمن للهزارة. فشل الحكومة في وضع حد لهذه الهجمات هو صدمة بقدر ما هو غير مقبول".

هذا وتقدر اللجنة المستقلة لحقوق الإنسان في باكستان أن 30،000 من الهزارة فروا من باكستان في السنوات الخمس الماضية، مما أدى إلى ازدهار سوق الاتجار بالبشر في كويتا.

ودفع الآلاف من الهزارة اليائسين مبالغ ضخمة من المال لتسهيل نقلهم إلى أستراليا وأوروبا، عبر طرق بحرية خطرة... وبدون أي ضمان كان للوصول إلي مقصدهم على قيد الحياة.(آي بي إس / 2014)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>