News in RSS
  03:56 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
ليبيا
الأمازيغ يغلقون صنبور النفط

بقلم كارلوس ثوروتوثا/وكالة إنتر بريس سيرفس


متمرد أمازيغي يراقب ميناء مليته في شمال غرب ليبيا.
Credit: Karlos Zurutuza/IPS

زوارة، ليبيا, نوفمبر (آي بي إس) - "لن تدخل ولو ناقلة النفط واحدة هذا الميناء حتى تلبي طرابلس مطالبنا". هكذا ينبه يونس، أحد المتمردين الأمازيغ الذين يمنعون الوصول إلي مصفاة مليته التي تعتبر واحدة من مصافي النفط والغاز الرئيسية في ليبيا.

فقد وقعت مصفاة مليته -التي تشغّلها شركة "ايني" الايطالية والحكومة الليبية وتقع علي نحو 100 كيلومترا غرب طرابلس- تحت سيطرة مجموعة من الرجال المسلحين الذين إستولوا علي الميناء منذ 26 أكتوبر الأخير.

ويشرح يونس لوكالة إنتر بريس سيرفس من الخيمة التي تعد بمثابة مركز القيادة لهذا الموقع الاستراتيجي، أنهم بدأوا مسيرتهم في الليل عن طريق البحر من مدينة زوارة، وبقوا منذ ذلك الحين، ونظموا أنفسهم في دوريات مشكلة كل منها من 30 رجلا".

ويضيف أن الأمازيغ الليبيين نهضوا جماعيا في عام 2011 "ضد نظام عاملنا ككلاب لعدة عقود... وبعد عامين، لا نزال لم نحصل علي إعتراف الحكومة الليبية الجديدة بنا". ثم يتوجه للمساعدة في تفريغ قارب إمدادات.

ويذكر أن الأمازيغ -الذين يعرفون أيضا بإسم البربر- هم السكان الأصليين لشمال أفريقيا، وينتشرون من ساحل المحيط الأطلسي في المغرب، إلى الضفة الغربية لنهر النيل في مصر، ويتحدثون لغة مشتركة مع قبائل الطوارق المتواجدة في المناطق الداخلية من الصحراء الكبرى.

هذا وقد سجل وصول العرب إلي المنطقة في القرن السابع الميلادي، بداية عملية تعريب بطيئة وتدريجية، عجل بها بشكل حاد نظام معمر القذافي الذي أمسك بالسلطة في ليبيا علي مدي العقود الأربعة (1969-2011).

وتشير التقديرات إلى أن عدد الأمازيغ يبلغ 600،000 نسمة في هذا البلد، أي حوالي 10 في المئة من السكان.

"الحكومة لا تعترف بنا، ونحن لا نعترف بالحكومة". هكذا تنص إحدي اللافتات العديدة المعروضة في هذا المرفق، وكثير منها مكتوبة بثلاث لغات: العربية والإنجليزية والأمازيغية، وهي اللغة ذات الأبجدية الخاصة بها.

فيقول الشاب "المتمرد" أيوب سفيان، أن "الهدف الرئيسي من احتجاجنا هو تعديل عمل اللجنة المسؤولة عن صياغة الدستور.. فليس لدينا أي فرصة للحصول على حقوقنا كشعب من خلالها"، وذلك في إشارة إلى المسماة "لجنة الستين" نكاية بعدد أعضائها ومن بينهم ستة أعضاء من الأقليات.

فيشرح سيفان" "إثنان منهم للأمازيغ، وإثنان للطوارق، إثنان للتبو"، ويوضح أن المشكلة هي أنه نظام قائم على الثلثين زائد واحد، أي 41، "فما هو الخيار المتبقي لنا نحن الذين لا نعتبر أنفسنا عرب؟".

ويستطرد قائلا: "نريد أن تكون الأمازيغية لغة رسمية، فضلا عن المشاركة في القرارات الرئيسية التي تؤثر على البلاد". وقد يكون البديل هو "اتفاق على أساس توافق الآراء، وليس الأغلبية".

ورغم أن سيفان يرتدي زيا تمويهيا ويحمل مسدسا في حزامه، فهو عضو في المجلس الأمازيغي الأعلى الذي يشمل كل المدن البربرية في ليبيا، وتقع معظمها في سلسلة جبال نفوسة، شمال غرب البلاد، في حين تشكل زوارة موقعا ساحليا غير متوقع ولكن مندمجا من هذه الأقلية التي تقطن المنطقة الصحراوية المسطحة على الحدود مع تونس.

فقد أدى عدم وجود حكومة مركزية فعالة إلي تفتيت السلطة في نطاق الأقاليم والقبائل، بحيث لا تكاد طرابلس تمارس أي نفوذ فيها. وتحول المتمردون علي نظام القذافي إلي ميليشيات تشرف علي إدارة مناطقهم الأصلية وتدين بالولاء للمجالس المحلية. ومن ثم لا يعتبر عرقلة الأمازيغ لمصفاة مليته حالة إستثنائية.

فيقول سيفان بفخر"أسلحتنا وزينا، وكذلك بقية إمداداتنا، تأتي كلها في مجلس زوارة المحلي... المدينة كله معنا".

وهنا يكشف فتحي بوزاجار -الناشط الأمازيغي الذي يعمل بالمركز الليبي للدراسات الاستراتيجية والمستقبلية- أسباب هذا الدعم ، شارحا أنهم إحتجوا سلميا وإلتقوا عدة مرات مع ممثلي الأمم المتحدة... لكن دون جدوي، وبالتالي فإن إحتلال مليته هو خطوة أخرى إلى الأمام.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>