News in RSS
  06:15 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
رغم الضغوط المتنامية علي إدارته
أوباما يتردد أمام تدخل عسكري شامل في سوريا

بقلم جيم لوب/إنتر بريس سيرفس


فتيان في الرقة، سوريا، 11 أبريل 2013.
Credit: Beshroffline/cc by 2.0

واشنطن, مايو (آي بي إس) - على الرغم من الضغوط المتجددة التي يمارسها "صقور" الكونغرس ووسائل الإعلام، يبدو أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما مصمم على تجنب تصعيد التدخل الامريكي في الحرب الدائرة في سوريا.

وبينما يصر مسؤولو الادارة الأمريكية على أن جميع خيارات الرد على مزاعم استخدام الجيش السوري مؤخراً للأسلحة الكيميائية ضد معاقل المناهضين للحكومة لا تزال قائمة، يقول المطلعون أن الخيار الأرجح سيكون البدء بإمداد مجموعات مختارة من المتمردين بأسلحة دفاعية "قاتلة"، ولكن لا صواريخ الأرض جو والصواريخ المضادة للدبابات التي يطالبون بها.

وبحسب ما قاله موظف مطلع في الكونغرس هذا الأسبوع، "هناك قلق من وقوع الأسلحة الأكثر تطوراً في الأيدي الخطأ"، مشيرا إلى أن ثمة تقارير تفيد بأن الجماعات الإسلامية -على الأقل جبهة النصرة- قد أعلنت ولائها لتنظيم القاعدة وهي التي تهيمن الآن على تمرد الغالبية السنية.

وحتى الآن، قدمت واشنطن المساعدة للمتمردين بتزويدهم بالأسلحة "غير فتاكة" وكذلك بمعدات الاتصالات والحصص الغذائية. وكانت الإدارة الأمريكية قد قررت إضافة الدروع ونظارات للرؤية الليلية لقائمة مساعداتها وذلك قبيل شيوع إتهامات استخدام الأسلحة الكيميائية.

وطوال فترة الصراع، غضت الإدارة الأمريكية الطرف عن إمدادات المعدات "القاتلة" من المملكة العربية السعودية، وقطر، وتركيا، حتى أنها أصبحت تشعر بقلق متزايد من أن الإسلاميين السنة هم المستفيدين من هذه المساعدات.

وبالرغم من أن الرأي العام يطالب بإجراءات أقوى -منها على سبيل المثال الدعوة لإنشاء "منطقة حظر الطيران" فوق كل أو أجزاء من البلاد كما ينادي الصقور مثل السيناتور الجمهوري جون ماكين وليندسي غراهام- إلا إنه من الضروري أن تشن الإدارة حملة "توعية" كبرى للحصول على هذا الدعم، كما تشير استطلاعات الرأي الأخيرة.

فوفقاً لدراسة استقصائية لمركز "بيو" للأبحاث، أجابت نسبة 45 في المئة من المشاركين بـ "نعم" في ردها على سؤال عما اذا كانوا سيؤيدون إستخدام الولايات المتحدة وحلفائها القوة ضد القوات السورية اذا ما تأكد استخدامها للأسلحة الكيميائية، بينما قالت نسبة 31 في المئة انهم يعارضون التدخل العسكري.

وفي استطلاع لنيويورك تايمز/سي بي إس، قالت نسبة 62 في المئة ممن شملهم الاستطلاع انهم لا يشعرون بأن الولايات المتحدة "تتحمل مسؤولية فعل شئ حيال القتال في سوريا.."، بينما خالفتهم نسبة 24 في المائة فقط.

وفي الوقت نفسه، يبدو أن البنتاغون متردد للغاية أيضاً إزاء القيام بعمل عسكري.

فقد صرح الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، للصحفيين في وقت سابق من هذا الاسبوع: "… نحن جميعاً نرغب في وضع حد للعنف، والتوصل لنوع من المصالحة السياسية بين الأطراف واستقرار سوريا .. ومن غير الواضح بالنسبة لي أن التدخل سيؤدي لهذه النتيجة".

وفي حين أكد أن البنتاغون يقوم باستمرار بتحديث خطط الطوارئ، وأن إقامة منطقة حظر الطيران لن تكون بسهولة ما حدث في ليبيا نظراً لوجود نظام دفاع جوي روسي فوق دمشق، فقد أثار ديمبسي أيضا تساؤلات خطيرة حول مدي حكمة هذه الاستراتيجية.

في هذه الأثناء، أطلعت مصادر البنتاغون، بموافقة واضحة من رؤسائهم، صحيفة "وول ستريت جورنال" على قوة الدفاعات الجوية السورية الهائلة، مشيرة إلى أن ديمبسي نفسه كان قد قال لأوباما إنه سيكون من الصعب جداً على طائرات الولايات المتحدة تدمير الأنظمة المتنقلة وغيرها التي تم تثبيتها بعد الهجوم الإسرائيلي على مفاعل نووي مشتبه به عام 2007.

والواقع أن المحافظين الجدد وصقور الجمهوريين الآخرين أصيبوا بخيبة أمل نتيجة للفتور أو اللامبالاة التي أبداها زملاؤهم حول استخدام سوريا المزعوم للأسلحة الكيميائية مما جعلهم يضيفون إلى قائمة اتهاماتهم المتزايدة مسألة"الانعزالية" في الحزب.

وبطبيعة الحال، وجهت معظم الإنتقادات إلى أوباما، ليس فقط لعدم تدخله في الصراع في وقت سابق، عندما كانت المجموعات "المعتدلة" أكثر قوة داخل الإنتفاضة، ولكن أيضا، والأهم، لإتلافه "مصداقية" الولايات المتحدة عبر تحذيره للأسد بأن أسلوبه في استخدام الأسلحة الكيميائية سيؤدي لتغيير"قواعد اللعبة" ويكون بمثابة عبور "لخط أحمر" من شأنه أن يثير "عواقب وخيمة" من واشنطن. .

هذا وقد جادلت بعض أصوات الحمائم الذين كانوا يتشككون منذ فترة طويلة بشأن أي تصعيد للولايات المتحدة في سوريا بأن أوباما قد وضع مصداقية الولايات المتحدة على المحك ويجب أن ينفذ تهديده، لئلا تخرج كل من إيران وكوريا الشمالية، على سبيل المثال، بإستنتاجات خاطئة.(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>