News in RSS
  22:42 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
أسبوع أبو ظبي للإستدامة
نجم متألق في سماء الطاقة المتجددة

سنجاي سوري

أبو ظبي, يناير (آي بي إس) - لاشك في أن أي مقارنة ما بين مخرجات الطاقة المتجددة ومصادر الطاقة التقليدية مصيرها الفشل في البداية. وذلك لأن أنماط الطاقة المتجددة هي أساليب حديثة وما زال من المبكر أن يتم تقييمها أو أن يتم التبخيس من قدرها.

وبالرغم من التقدم في مجال الطاقة المتجددة في إمارة أبو ظبي والمغرب ووجود التزامات واعدة في المملكة العربية السعودية إلا أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ما زالت متأخرة في هذا المجال مقارنة بالعديد من المناطق في العالم.

وقد صرح السيد طارق إمطيرة، المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في مصر، في اجتماع تحت إسم "منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نجم صاعد في استثمار الطاقة المتجددة"،"إن مجموع القدرة الناتجة عن الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا يتجاوز 1 جيجاواط وذلك باستثناء الطاقة المائية".

ويضيف إمطيرة "ما بين الأعوام 2002 و 2011، تم استثمار حوالي ستة مليارات دولار في حين أن إيطاليا وحدها استثمرت نفس القيمة خلال عام 2011 وحده. وعلى نطاق أوسع، فمن بين الدول العربية الاثنين وعشرين، تمتلك ستة عشر دولة أهدافا محددة لكننا لا نرى نهجاً مستقراً في الالتزام بالطاقة المتجددة."

وقال إمطيرة أن تركيبة التسعيرات والتعرفة لا تساعد على انتشار الطاقة المتجددة. وقال إن الحاجة إلى مراعاة المستخدمين ذوي الدخل المحدود هو أمر يمكن استيعابه إلا أن الدعم الحكومي للكهرباء التقليدية في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يكلف حاليا ما يقارب 50 مليار دولار سنوياً.

"جميع المكونات موجودة إلا أنها غير موضوعة معاً"، بحسب السيد مارك فيفر من شركة بارتنر وبيكر وماكنزي في المملكة المتحدة. بالرغم من ذلك، فإنه من الممكن تجميعهم وإنجاحهم بالاعتماد على التزامات جديدة.

ويقول السيد ستيفان سنجر، مدير سياسة الطاقة العالمية في الصندوق العالمي للحياة البرية، "لقد صدر التزام جديد من المملكة العربية السعودية، ونحن سعداء بأن السعودية التزمت بتوفير ما مقداره 54 جيجاواط حتى عام 2035 وهو كم جوهري. إنها حركة إستراتيجية جدا بغض النظر عن أسبابها".

وأضاف "لكن وضع الأهداف هو أمر ووضع هذه الأهداف في سياق تشاركي وطني هو أمر آخر. ونحن نرجو أن تصبح منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نجما صاعدا في الزمن القريب."

وأضاف "بعيدا عن الاستثمار، لم تقم العديد من الدول في المنطقة بمراعاة الروابط الشبكية. وهذه الروابط الشبكية ما بين محطات الطاقة هي أمر هام. وهي ضرورية من أجل حصد ثمار الطاقات المتجددة وإيصالها إلى الناس، كما أنها مهمة لتخطيط الطاقة.

إلا أن ذلك يطرح مسألة المقارنة مرة أخرى. فلماذا نقوم بمقارنة الطاقة المتجددة بمصادر الطاقة التقليدية؟ وفقاً للبعض هذه المقارنة ضرورية حتى نتمكن من تحديد مدى التقدم.

"قبل عشر سنوات، لم تكن شركة مصدر (الشركة الرائدة في أبو ظبي في مجال الطاقة المتجددة) موجودة" قال السيد يوسف العلي، مدير مشروع شمس للطاقة الشمسية في أبو ظبي، وهو أكبر مشروع من نوعه في المنطقة."

"متنزه العلوم لم يكن موجودا كذلك والعديد من المشاريع المماثلة لم تكن موجودة أيضا. لكن اليوم، أنا متفائل ومتحمس. أعتقد أننا سنصبح نجما صاعدا. لقد وضعنا الأسس لنصبح الرواد في هذا المجال".(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>