News in RSS
  21:03 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
أسبوع أبو ظبي للإستدامة
في كل مرّة نحفر الأرض فيها بحثا عن المياه... نجد النفط

ثاليف دين


Credit: Eva Bartlett/IPS.

أبو ظبي, يناير (آي بي إس) - هنالك سلعة واحدة تهيمن، منذ زمن طويل، على السياسة المتقلّبة في الشرق الأوسط وتلك السلعة هي النفط. ولكن مع تزايد ندرة هذا المورد الهام، إلا أن الصراعات المستقبلية قد تتمحور حول المياه.

وفي القمة العالمية الأولى للمياه في أبو ظبي، يجتمع ما يزيد عن 30 ألف مشارك من رؤساء وسياسيين واقتصاديين من أجل تجنّب هذا المصير القاسي عبر التحاور في الاستراتيجيات المشتركة لتحقيق استدامة الموارد المائية.

وقد وصف ولي العهد، الفريق الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، هذه القمة "بأنها هامة بالنسبة للإمارات العربية المتحدة لأن المياه حالياً هي أهم من النفط."

بالفعل فإن ظاهرة التصحر هي مشكلة بيئية سائدة لها تأثيراتها الواسعة في دول مثل سوريا والعراق والأردن حيث تسبب نقص المياه إلى رفع سعر الماء بما نسبته 30 بالمئة خلال عشر سنوات.

ويقول السيد منقذ مهيار من جمعية "أصدقاء الأرض في الشرق الأوسط" والذي يراقب عن كثب أزمة المياه المتصاعدة في المنطقة."إن أحد العوامل المشتركة لجميع الدول في الشرق الأوسط هي شح الموارد المائية وضعف إدارة المياه".

وبالإضافة إلى المشاكل العالمية مثل التغير المناخي، هنالك نشاطات أخرى تسبب أضراراً كبيرة مثل الممارسات الزراعية غير المستدامة والرعي الجائر. وتحتكر الزراعة وحدها ما يقارب 70 بالمئة من استهلاك المياه العذبة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وهنالك مجموعة من المشاريع الجديدة في طور التنفيذ تشتمل على مشاريع حكومية ضخمة بقيمة مليارات الدولارات لتطوير البنية التحتية ولتنفيذ الابتكارات العالية التقنية في مجالات عدّة -مثل تحلية المياه- باستخدام كميات ضئيلة من الطاقة ومنع تسرّب المياه وفاعلية استهلاكها.

ولاشك في أن الشرق الأوسط، الذي يمتلك بعض أضخم الاحتياطات النفطية في العالم، لديه قدرة كبيرة على الاستثمار في مثل هذه الحلول.

إن أفضل وصف لهذه المفارقة هو ما قاله أحد الممثلين الرسميين لدولة الكويت، "في كل مرّة نحفر الأرض فيها بحثا عن المياه، فإننا نجد النفط."(آي بي إس / 2013)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>