News in RSS
  17:02 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
المزارعات، مفتاح الأمن الغذائي
المرأة الأفريقية تزرع أكثر من 80 في المئة من الأغذية

بقلم بوساني بافانا/وكالة إنتر بريس سيرفس

بولاوايو، زيبمابوي, مايو (آي بي إس) - تمثل النساء غالبية منتجي ومصنعي ومسوقي الأغذية في أفريقيا، لكن دورهن في القطاع الزراعي لا يزال محدوداً بسبب الحواجز الثقافية والاجتماعية.

فوفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة تشكل النساء الغالبية العظمى من المنتجين الزراعيين في العالم، حيث يوفرن ما يزيد على 50 في المئة من الغذاء الذي يزرع على الصعيد العالمي.

وفي أفريقيا جنوب الصحراء بالتحديد، تزيد هذه النسبة عن المتوسط العالمي، حيث تزرع النساء ما بين 80 و90 بالمئة من المواد الغذائية في المنطقة.

وتقول المنظمة أنه على الرغم من كون المرأة في جميع أنحاء العالم هي المسؤولة عن توفير الغذاء لأسرتها، تواجه النساء الضغوط والمواقف التي تتآمر من أجل التقليل من شأن أعمالهن ومسؤولياتهن وتعيق مشاركتهن في اتخاذ القرارات وصنع السياسات.

وهذا هو الوضع الذي تقول جين كاروكو، أول رئيسة للتحالف من أجل ثورة خضراء في أفريقيا، أنه يجب أن يتغير من أجل أن تتمكن أفريقيا من إطعام نفسها. وجين كاروكو، وهي من قادة الأعمال في كينيا ولديها مسار مهني يمتد 20 عاماً، أصبحت أول رئيسة لهذا التحالف في شهر أبريل الأخير.

ويذكر أن التحالف من أجل ثورة خضراء في أفريقيا هو شراكة تعمل في القارة الأفريقية لتحسين الأمن الغذائي وتعزيز التمكين الإقتصادي للملايين من صغار المزارعين وأسرهم، وذلك من خلال ما يقرب من 100 برنامجا في 14 دولة.

وقد انضمت كاروكو إلى التحالف من أجل ثورة خضراء في أفريقيا من كينيا تليكوم التابعة لشركة "فرانس تليكوم أورانج"، حيث كانت تشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي.

وتحدثت لوكالة إنتر بريس سيرفس عن حلمها بأن ترى المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة يتحولون إلى قادة التغيير في سعي أفريقيا لتحقيق الأمن الغذائي.

وعند سؤالها عما إذا كانت ترى أن تعيينها يعتبر علامة فارقة للمزارعات في أفريقيا، أجابت بأن كونها أول امرأة تترأس التحالف يعطيها الفرصة للدفاع عن المرأة التي لا تكل في زرع البذور والعمل في الحقول في جميع أنحاء القارة، "فهؤلاء هن البطلات الحقيقيات".

وقالت أنها سوف تعمل على تسليط الضوء على مساهماتهن الهامة من أجل مستقبل ينعم بالأمن الغذائي.

وحول مدى اعتراف سياسات الأمن الغذائي بدور النساء المزارعات في إنتاج وتجهيز وتسويق المواد الغذائية في الزراعة، أجابت جين كاروكو، "في جميع أنحاء أفريقيا هناك علامات كبيرة على التقدم عندما يتعلق الأمر بصغار المزارعين، ومعظمهم من النساء اللاتي يعملن لبناء حياة مزدهرة لأنفسهن وأسرهن”.

وأوضحت أنه مع ذلك، فإن نجاح أصحاب الحيازات الصغيرة كان غير متوازناً. "فالنساء من صغار المزارعين وأصحاب المشاريع في المناطق الريفية بالقارة لا يشاركن بالكامل ولا يجنين الفوائد على قدم المساواة في الاقتصاد الزراعي بسبب العقبات المتعلقة بالنوع الإجتماعي والناتجة عن المعايير الثقافية والمجتمعية".

وأضافت أنه يجب تغيير ذلك إذا أرادت أفريقيا إمتلاك القدرة على إطعام نفسها وتحقيق نوعية الحياة التي تتصورها بالنسبة للأسر والمجتمعات الريفية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وكانت جين كاروكو قد بينت في خطاب تعيينها أن أصحاب الحيازات الزراعية الصغيرة يمثلون طريقة للحياة في أفريقيا مليئة بالتحديات وتمكن فيها الفرص الهائلة أيضاً.

وعند سؤالها عما ستفعله لتحقيق الأمن الغذائي، أجابت لوكالة إنتر بريس سيرفس أنها تركز على إزالة العقبات التي تمنع المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة في أفريقيا من تحقيق زيادة كبيرة في الإنتاج والدخل، مع المحافظة على البيئة وتعزيز العدالة.

وأكدت على التزامها بضمان توافر مجموعة كاملة من الخيارات للمزارعين فيما يتعلق بطريقة عملهم.

وتري جين كاروكو أن صغار المزارعين هم الذين يملكون مفتاح تحقيق الأمن الغذائي في أفريقيا، ولديها رؤية تتعلق بتحسين وضعهم ولأفريقيا الآمنة والمزدهرة غذائياً من خلال تحقيق النمو الزراعي السريع والمستدام الذي يستند إلى صغار المزارعين الذين ينتجون المحاصيل الغذائية الأساسية.

كما ترى أن مهمة التحالف من أجل ثورة خضراء في أفريقيا تتمحور حول أن يؤدي الى "ثورة أفريقية خضراء" تقوم بتحويل الزراعة إلى الإنتاجية العالية والكفاءة والتنافسية والنظام المستدام لضمان الأمن الغذائي وانتشال الملايين من الفقر.

وتعتبر جين كاروكو أن دور التحالف وشركائه، فيما يتعلق بحشد التأييد لتقديم المساعدة للمزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة لمواجهة تأثير تغير المناخ على الأمن الغذائي، يدور حول تحديد أنواع الضمانات البيئية التي يحتاجها المزارعون لزيادة الغلة وتحسين أحوالهم المعيشية.

"فمن خلال التركيز على ممارسات التنمية المستدامة، يعمل التحالف من أجل ثورة خضراء في أفريقيا على التقليل من تدهور البيئة والحفاظ على التنوع البيولوجي”.

وتقول كاروكو، "ينبغي إعادة بناء التربة السليمة وتمكين المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة في أفريقيا من زراعة المزيد من المزروعات على أراضي أقل مساحة، لأن ذلك يقلل الضغط على إزالة وزراعة الغابات والسافانا، مما يساعد الحفاظ على البيئة والتنوع البيولوجي".

هذا وتشمل الممارسات الزراعية المستدامة للتحالف من أجل ثورة خضراء في أفريقيا، تحسين صحة التربة من خلال الإدارة المتكاملة لخصوبة التربة. ويتم ذلك من خلال استخدام مزيج من الأسمدة والمدخلات العضوية، والتقنيات المناسبة للظروف والموارد المحلية.

وكذلك من خلال الدعوة إلى استخدام الأساليب الزراعية السليمة بيئياً لإدارة التربة والمحاصيل، مثل الجرعات الصغيرة من الأسمدة في المناطق القاحلة، وعدم الإفراط في استخدام الأسمدة التي قد تضر بالبيئة.

وعند سؤالها عن رأيها حول الاستثمارات الحالية في مجال البحوث الزراعية في أفريقيا، قالت لوكالة إنتر بريس سيرفس أن "الأبحاث أمر بالغ الأهمية لتحقيق أقصى استفادة من سلسلة القيمة الزراعية الكاملة -من البذور إلى الحصاد”.

"وفي الوقت الذي زادت فيه إنتاجية المواد الغذائية بنسبة 140 في المئة على الصعيد العالمي في العقود الأخيرة، فإن أرقام أفريقيا جنوب الصحراء خلال نفس الفترة من الزمن تظهر انخفاضاً، وذلك لأن الزراعة في معظم أنحاء القارة قد تغيرت قليلاً ".

وحول تأثير التحالف من أجل ثورة خضراء في أفريقيا تقول كاروكو، "لقد تبنى التحالف نهجاً متكاملاً لمساعدة المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة في التغلب على الجوع والفقر، وذلك من خلال التركيز على البذور، والتربة، والوصول إلى السوق، والسياسات، والشراكة والتمويل المبتكر”.(آي بي إس / 2012)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>