News in RSS
  16:01 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
السبب الرئيسي لوفاة المواليد
زيادة مقلقة في حالات الولادة المبكرة في العالم

بقلم شاروندي باناجودا وستيفاني باركر/وكالة إنتر بريس سيرفس


Credit:UN Photo/Mark Garten

واشنطن/الأمم المتحدة, مايو (آي بي إس) - كل عام يولد خمسة عشر مليون طفلاً قبل أوانهم، أي أكثر من طفل من كل عشرة رضع. كما يموت أكثر من مليون رضيع بعد الولادة مباشرة، أو يبقى على قيد الحياة ليعاني من مضاعفات صحية طوال حياته، وفقاً لتقرير جديد صادر عن منظمة الصحة العالمية.

والولادة قبل الأوان، التي تم تحديدها بالولادة بعد 37 أسبوعاً من الحمل المكتمل أو أقل، آخذة في الارتفاع في جميع البلدان تقريباً، وأصبحت تعتبر الآن السبب الوحيد الأكثر أهمية لوفيات المواليد الجدد دون 28 يوماً من العمر.

وتقول جوي لون، وهي المحررة المشاركة في كتابة تقرير "ولدوا قبل أوانهم" ومديرة بمؤسسة إنقاذ الطفل، أن "الولادة قبل الأوان هي قاتل غير معترف به. فالولادة المبكرة هي المسبب لما يقرب من نصف جميع وفيات الأطفال حديثي الولادة في جميع أنحاء العالم، وهي السبب الرئيسي الثاني لوفاة الأطفال دون سن الخامسة، بعد الإلتهاب الرئوي".

ويضيف التقرير إن "عدد حالات الولادة المبكرة آخذ في الإزدياد. ففي جميع بلدان العالم، ما عدا ثلاثة دول، إزدادت معدلات الولادة المبكرة في السنوات ال 20 الماضية. ولا تزال 50 مليون حالة ولادة تحدث في المنزل وكثير من الأطفال يموتون دون شهادات ميلاد أو وفاة في جميع أنحاء العالم".

هذا ويمثل خمسة عشر بلداً ثلثي حالات الولادة المبكرة في العالم والتي تتصدرها الهند والصين. ومن جميع الولادات الحية في العالم، تمثل الولادة قبل الأوان 11.1 في المئة، ويأتي 60 في المئة منها في أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا. وفي المتوسط، تحدث 12 في المئة من حالات الولادة المبكرة في البلدان المنخفضة الدخل مقارنة مع 9 في المئة في البلدان ذات الدخل المرتفع.

ويقول كريستوفر هاوسون، المحرر المشارك في التقرير، ورئيس البرامج العالمية لبرنامج "مارش أوف دايمز"، لوكالة إنتر بريس سيرفس، "الشيء المروع هو الفارق الجغرافي، والفروق داخل البلدان ذاتها عندما ننظر إلى معدلات الولادة المبكرة في آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء".

ويضيف أن "ما صدمني حقاً هو الفجوة الكبيرة في الولادة قبل الأوان... فلننظر إلى طفل يقل عمره عن 28 أسبوعاً .. إذا ولد هذا الطفل في بلد غني، فلديه فرصة بنسبة 90 بالمئة للبقاء على قيد الحياة. أما إذا ولد في بلد فقير، فليس لديه سوى فرصة بنسبة 10 في المئة للعيش".

ومع ذلك، لا تقتصر المشكلة على دول العالم النامي، فالولايات المتحدة والبرازيل على حد سواء، تأتي ضمن الدول المتصدرة للقائمة بأكبر عدد من حالات الولادة المبكرة. و في الولايات المتحدة، التي تقع في المرتبة السادسة، هناك أكثر من واحدة من كل تسع ولادات، أي نحو 12 في المئة، قبل الأوان.

وهناك تفاوتات داخل مجموعات في الولايات المتحدة أيضاً. ففي عام 2009، كان معدل الولادة المبكرة للمواطنين البيض 10.9 في المئة، في حين وصل الى 17.5 في المئة للمواطنين السود.

كما أن سن الأم هام أيضاً، فيبلغ معدل المواليد قبل الآوان بين 11 و 12 في المئة للنساء في سن 20 إلى 35 عاماً، وأكثر من 15 في المئة بالنسبة للنساء تحت 17 و 40 عاماً.

ويربط التقرير بين عدد من العوامل وزيادة حالات الولادة المبكرة، والتي لا تزال غير مبررة بشكل عام، وذلك على الرغم التعرف على عدد من عوامل الخطر مثل التاريخ السابق لولادة مبكرة، ونقص وزن الطفل، والسمنة، ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم، والتدخين، والعوامل الوراثية، والأحمال القريبة جداً من بعضها البعض.

وتشمل أسبابه في البلدان ذات الدخل المرتفع، إنجاب النساء المسنات، وزيادة استخدام أدوية الخصوبة مما يؤدى إلى الحمل المتعدد الأجنة، والحث غير ضرورية من الناحية الطبية، والولادات القيصرية قبل الموعد.

أما الأسباب الرئيسية التي تم تحديدها في البلدان ذات الدخل المنخفض، فهي تشمل الالتهابات، والملاريا، وفيروس نقص المناعة البشرية، وارتفاع معدلات الحمل بين المراهقات.

ويعترف خبراء الصحة بأن الولادات قبل الآوان هي مشكلة جري تجاهلها وإهمالها بشكل كبير. وهذا هو التقرير الأول من نوعه الذي يوفر تقديرات مقارنة على المستوى القطري لحالات الولادة المبكرة.

وتقول لون لوكالة إنتر بريس سيرفس، "قبل عشر سنوات، كنت أعمل طبيبة أطفال في غانا، وكانت هذه المشكلة واضحة جداً كل يوم ... وكنت مسؤولة عن حضانة الأطفال التي تتعامل مع 11,000 ولادة سنوياً. وكان الأطفال يموتون كل يوم لأسباب كان يمكن تفاديها. وعندما بحثت، لم أجد أية تقديرات للأمم المتحدة بشأن تلك الوفيات أو أية مبادئ توجيهية لما يجب القيام به أو لما ترغب الجهات المانحة بفعله".

ووفقا للتقرير، يمكن منع حدوث ثلثي الولادات المبكرة عن طريق "رعاية ممكنة ومجدية الكلفة". فالوقاية هي المفتاح لتخفيض أعداد الولادات قبل الآوان، ويقدر أن ثلاثة أرباع الأطفال الذين يولدون قبل الآوان يمكنهم البقاء على قيد الحياة إذا ما أصبحت بعض العلاجات غير المكلفة، والتي أثبتت جدواها، متاحة على نطاق أوسع.

تمكين وتعليم الفتيات، وتنظيم الأسرة، وفحص النساء للكشف عن الحالات الطبية المعروفة، وضمان التغذية الجيدة قبل الحمل وأثناءه، وتحسين فرص الحصول على الرعاية الصحية هي تدابير فعالة في الحد من الولادات المبكرة.

ويمكن تقديم الرعاية الأساسية والإضافية للأطفال حديثي الولادة، بما في ذلك الدعم التغذوي، وإنعاش حديثي الولادة، والرعاية الحثيثة للأم المسماة "بالكنغر"، وهي طريقة التي تنطوي على حمل الأطفال بحيث يتم وضع جلدهم على جلد الأم، وكلها تساعد في خفض عدد الوفيات المبكرة.

ويوصي التقرير أيضاً بأن يتعاون مقدمو خدمات الرعاية الصحية مع شركات ومنظمات المجتمع المدني لحشد التأييد، والإستثمار، وتوفير التمويل اللازم للحد من حالات الولادة المبكرة. ويضيف التقرير بأن إضافة دولار واحد لكل امرأة في رعاية ما قبل الولادة يمكن أن يحدث فرقاً.

وتؤكد لون، "هناك أشياء يمكن أن يقو بها الناس لجعل الأهداف الإنمائية للألفية قابلة للتحقيق. وحتى لو اختارت الدول اثنين فقط من هذه الأساليب، مثل رعاية الكنغر وحقن الستيرويد قبل الولادة، فيمكنها أن تغير الوضع للأفضل".

ويسعي هدف الألفية الإنمائية رقم 5 لخفض معدل وفيات الأمهات بنسبة ثلاثة أرباع، وكذلك تحقيق وصول الجميع إلى رعاية الصحة الإنجابية.

ويقول كريستوفر هاوسون أن هناك فجوة في فعل ما يجب فعله. فهيئات المجتمع المدني، على سبيل المثال، تعد مورداً غير مستفاد منه بالصورة الواجبة فهو مورد هام في المجتمع.

ويضيف، "كل منا لديه دور ليقوم به. وأعتقد على وجه الخصوص أن جماعات مثل جماعات الآباء هامة للغاية في القيام بالضغط وبصوت عال. فهم قادرون على حشد التأييد بدءاً من المستوى الشعبي إلى صناع القرار".(آي بي إس / 2012)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>