News in RSS
  16:16 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
إئتلاف للمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني
الشعوب تتحدي "خزافة الردع النووي"

بقلم ثاليف ديين/وكالة انتر بريس سيرفس

الأمم المتحدة, مارس (آي بي إس) - شن إئتلاف دولي للمنظمات الحقوقية والسلمية غير الحكومية حملة واسعة لتحدي "خرافة الردع النووي"، ومواجهة مساعي القوى النووية لوقف كافة المحاولات الرامية إلى تحرير العالم من الأسلحة الذرية.

وحذر الإئتلاف في إجتماع له في سانتا باربارا بولاية كاليفورنيا في آخر فبراير أن "الردع النووي هو المذهب الذي تتذرع به الدول الحائزة للأسلحة النووية وحلفاؤها، لمواصلة حيازة الأسلحة النووية والتهديد باستخدامها".

وشاركت في الإجتماع منظمات دولية من بينها لجنة المحامين المعنية بالسياسة النووية، ومؤسسة عصر السلام النووي، وهيئة الأطباء من أجل المسؤولية الاجتماعية، ومركز نزع السلاح الأمن، والمنظمة الدولية للأطباء من أجل منع الحرب النووية، ضمن هيئات سلمية وحقوقية عديدة أخري.

وصرحت جاكلين كاباسو، المديرة التنفيذية لمؤسسة الدول الغربية القانونية التي شاركت في هذا الاجتماع أن أعضاء الائتلاف إتفقوا علي حتمية التشكيك في مصداقية هذا المذهب القديم، وإستبداله بإلتزام عاجل لتحقيق نزع السلاح النووي على الصعيد العالمي.

وشرحت لوكالة انتر بريس سيرفس "يجب أن استبدال الردع النووي باستراتيجيات أمن إنساني وقانوني عادية".

هذا وقد أصدر إئتلاف المجتمع المدني بيانا جاء فيه "ندعو الناس في كل مكان إلى الانضمام إلينا في مطالبة الدول الحائزة للأسلحة النووية وحلفائها رفض (مذهب) الردع النووي، والتفاوض دون تأخير علي إعداد اتفاقية للقضاء علي كافة الأسلحة النووية، بحيث تكون قابلة للتحقق ولا رجعة فيها وشفافة".

والمعروف أن ثمة خمس قوي نووية "معلنة"، تملك حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين، تضاف إليها أربع قوي نووية "غير معلنة" هي إسرائيل والهند وباكستان وكوريا الشمالية.

وبسؤاله عن فرص نجاح شن حملة عالمية لنزع السلاح النووي من جانب المنظمات غير الحكومية -كما سبق وأن نجحت حملة حظر الالغام المضادة للافراد منذ سنوات- أجاب بيتر فايس، نائب رئيس الرابطة الدولية للمحامين ضد الأسلحة النووية، قائلا أنه قد يكون من المبالغ فيه مقارنتها بالحملة الدولية ضد الألغام الأرضية والذخائر العنقودية.

وشرح لوكالة انتر بريس سيرفس ان الدول الحائزة لهذه الأسلحة -على عكس الأسلحة النووية- لم تعتبرها كوسيلة لإظهار قوتها سواء علي جيرانهم أو في جميع أنحاء العالم، حتي بدون إستخدامها.

وبدوره قال ألين وير، مدير مؤسسة السلام ومقرها في نيوزيلندا، أن المجتمع الدولي قد توصل خلال العقود الأربعة الماضية، لمعاهدات تنص علي حظر والقضاء على الأسلحة اللا إنسانية مثل الألغام الأرضية المضادة للأفراد، والذخائر العنقودية، والأسلحة البيولوجية، والأسلحة الكيميائية.

ومع ذلك، فما زال حظر الأسلحة النووية والقضاء عليها، وهي الأكثر لا إنسانية وتدميرا، هدفا بعيد المنال.

وأضاف وير إن أنشطة المجتمع المدني كانت فعالة في تغيير موقف الرأي العام من الأسلحة النووية، لا سيما في الدول الحائزة للأسلحة النووية أو التي يغطيها الردع النووي الموسع.

ففي حين أشارت استطلاعات الرأي العام في الثمانينات إلي قبول الغالبية العظمى للأسلحة النووية، فقد بينت استطلاعات الرأي العام الأخيرة أن الأغلبية تؤيد الآن حظر الأسلحة النووية والقضاء عليها، وفقا لمدير مؤسسة السلام الذي حذر أنه علي الرغم من هذا التغيير في الرأي العام، يبدو انه لم يكن له سوى تأثير ضئيل على السياسات الحكومية.

ومن جانبها، قالت الدكتورة ماري وين آشفورد، من المنظمة الدولية للأطباء من أجل منع الحرب النووية، أن هناك العديد من المنظمات غير الحكومية الناشطة في قضية نزع السلاح النووي، بما في ذلك الحملة الدولية ضد الأسلحة النووية.

وأكدت أن "الضغط المستمر من جانب المجتمع المدني يعتبر ضروريا لتحفيز الدول النووية للانتقال إلى نقطة الصفر" أي إزالة كافة الأسلحة الذرية من العالم.

وأفادت أشفورد، الأستاذة بجامعة فيكتوريا في كندا، أن الاطباء يواصلون التركيز علي العواقب الصحية المترتبة على الدورة النووية بأكملها، من مرحلة التعدين إلى مرحلة إنتاج الأسلحة الذرية.(آي بي إس / 2011)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>