News in RSS
  17:12 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
تاكسي لندن المشهور
سيارة الأجرة، من شنغهاي إلي لندن!

بقلم انتونيتا بيكر وسنجاي صوري/انتر بريس سيرفس


Credit:Wikipedia Commons

بكين/لندن, مايو (آي بي إس) - لا مجال للجدل في أن “تاكسي لندن" الأسود وشبه المقوس والعتيق المظهر هو أكثر بكثير من مجرد سيارة أجرة، فهو واحد من المعالم الرئيسية التي تحدد شخصية العاصمة البريطانية.

فجاء شراء شركة صينية لأغلبية أسهم "مانغانيز برونز" البريطانية التي تنتج سيارات الأجرة اللندنية، ليقطع شوطا جديدا علي مسار زحف "العملاق الأصفر" البطيء ولكن الثابت، الذي إلتهم الآن أحد أكبر رموز "الأسد البريطاني".

فقد أبرمت شركة "جييلي" الصينية المستقلة لصناعة السيارات مع "مانغانيز برونز" البريطانية في 2006، إتفاقية شراكة لإنتاج بعض مكونات وأجزاء سيارة الأجرة اللندنية. وبعد مجرد أربع سنوات، أعلنت "جييلي" عن قرارها بإمتلاك الجانب الأعظم من أسهم الشركة البريطانية.

قد يقال أنها العولمة، بالطبع، هي التي تجعل "تاكسي لندن" يصنع الآن في الصين ليجوب العالم من طرف إلي طرف. لكنها العولمة علي الطريقة الصينية. فتعتبر الصفقة المبرمة في 17 مارس الماضي فوزا كبيرا للشركة الصينية، وإن كانت في الواقع أصغر حجما من صفقة شرائها وحدة سيارات "فولفو" من العملاق الأمريكي "فورد" في مارس الماضي أيضا، بمبلغ 1,8 مليار دولار.

وحتي إذا جاز القول بأن شراء "جييلي" لسيارات الأجرة اللندنية هو عملية صغيرة بالمقارنة، فالواقع أنها تمثل خطوة عملاقة من جانب مؤسسها لي شوفو، صاحب قصة الإختراق الطبقي التي تكرر مؤخرا أكثر فأكثر في الصين.

فقد كان لي شوفو مجرد ريفي في بلدة صغيرة بمقاطعة تشجيانغ، فداعب حلم إمتلاك سيارة، ثم سعي إلي صنع سيارات صغيرة بأسعار معقولة ونجح في ذلك. والآن تباع أرخص طرازات سيارات شركته "جييلي" في الصين مقابل 5,760 دولارا، فتعتبر رخيصة إضافة إلي أنها منخفضة الإستهلاك.

لكن لي شوفو عزم بعد ذلك علي شراء شركات سيارات أجنبية معروفة وإنتاجها في الصين، بدلا من تصدير سيارات رخيصة للخارج علي غرار إستراتيجية شركة "تاتا" الهندية بطرازها "نانو" التي كان إتبعها في البداية، حيث صدر سياراته الصغيرة إلي الدول النامية.

وعن وقع شراء لي شوفو لسيارات الأجرة اللندنية علي البريطانيين، فقد صرح متحدث بإسم شركة "مانغانير برونز" البريطانية لوكالة انتر بريس سيرفس "الصفقة الصينية لم تأت بأي خسارة لرمزية تاكسي لندن. فنحن نصبو إلي بيع الطابع البريطاني في الخارج لال تقليصه في بريطانيا ".

فالواقع أن "تاكسي لندن" لا يقتصر علي بريطانيا وحدها، فهناك نحو 200 منه في الولايات المتحدة، وعددا منه أيضا في قبرص، وجنوب أفريقيا، وإسرائيل، وسنغاورة، وإن كان "دارها الطبيعي" هو لندن.

وأكد المتحدث أن "هناك قواعد بالغة الصرامة لتصنيف سيارات الأجرة في لندن وشركتنا تستوفيها كلها. والآن علي شركة "جييلي" أن تتبعها".

هذا ويذكر أن شركة "جييلي" تخطط لنقل جانبا كبيرا من إنتاج مصنع "كوفينتري" البريطاني إلي الصين، وهو ما يمثل صفعة جديدة للبريطانيين بعد أن إشترت شركة “تاتا” الهندية رمزين بريطانيين كبيرين لصناعة السيارات البريطانية هما جاغوار، ولاند روفر، في عام 2008.

فصحيح أن شركة "مانغانيز بزونز" صغيرة مقارنة بالأخرين، لكنها كانت آخر ما تبقي من المنتجين الجادين للسيارات في بريطانيا. كما أنها كانت في حاجة للمساعدة، فقد أفلس مصنع الدهان الوقائي ل "تاكسي لندن"، ما كسر حلقة الإنتاج.

فجاء إنخفاض الإنتاج في العام الماضي ليعرض شركة "مانغانيز برونز" للمصاعب، بل وتسبب تقليص مبيعاتها في خسارة قدرها نحو 10 مليون دولارا. أضف إلي هذا إلي أنها تعرضت مؤخرا لمنافسة شديدة من طراز "إيكو سيتي" الذي تنتجه شركة "مرسيدس بنز" الألمانية.

أيا كان الأمر، فتمثل سيارة الأجرة الشهيرة 80 في المئة من سوق سيارات الأجرة في لندن، وتعتزم "جييلي" الصينية المحافظة علي مستوي مبيعات بنحو 2,000 سيارة جديدة في السنة.(آي بي إس / 2010)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>