News in RSS
  23:29 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   JAPANESE
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
أكبر مصدر لغازات الإحتباس الحراري في البرازيل
الأبقار، خطيرة كالسلاح النووي والحروب والتغيير المناخي

بقلم ماريو أوسافا/وكالة انتر بريس سيرفس


Credit: Nasseem Ackbarally/IPS

ريوم دو جانييرو, ديسمبر (آي بي إس) - لابد من إعطاء الأبقار نفس درجة الأولوية المعلقة علي الأسلحة النووية والحروب والتغيير المناخي، فتمثل تربية الماشية في البرازيل أكبر مصدر لغازات الإحتباس الحراري، وأكبر سبب لزوال أربعة أخماس الغابات الأمازونية وحرق ثلاثة أرباع الغابات والنباتات، ناهيك عن إنبعاثات غاز الميثانو أثناء عملية الهضم.

هذا هو رأي الناشط البرازيلي جواو ميريليس فيليو، مؤلف كتابين عن غزو الغابات الأمازونية، ورئيس معهد بيابيرو، والناشط في تطبيق سياسة التنمية المستدامة والإجتماعية في الأمازونية. وإشتكي الخبير في حديثه مع وكالة انتر بريس سيرفس من أن هذه القضية البالغة الأهمية غير واردة علي قائمة أولويات العالم.

وشرح ميريليس أنه لا يمكن تصديق الوعود البرازيلية بخفض إنبعاثات الغازات الملوثة، لأنها تستند إلي سياسة وقف زوال الغابات ولكن دون معالجة السبب الحقيقي ألا وهو أنشطة تربية الماشية المكثفة. وبهذا، تحمل البرازيل إلي قمة التغيير المناخي في كوبنهاغن أرقاما وأهدافا غير حقيقية وغير واقعية.

لكن جوسيه ميغيز، منسق اللجنة الوزارية البرازيلية المعنية بالتغيير المناخي، أعرب لوكالة انتر بريس سيرفس عن رأي مختلف تماما، مؤكدا أن أنشطة "التربية والإنتاج في قطاع الماشية ليست هي المسئولة الأكبر عن إنبعاثات غازات الإحتباس الحراري في البرازيل"، وإنما "التغييرات الواقعة في أسلوب إستخدام الأراضي والغابات"، بما يشمل زوالها.

ومع ذلك، فالواقع أن أراء ميريليس ومواقفه التي أعتبرت إنفرادية منذ سنوات، قد تلقت دعما قويا مؤخرا من قبل 10 باحثين من جامعات مؤسسات حكومية مختلفة في البرازيل، يقدورن أن علي الأقل نصف الغازات المضرة بالمناخ في البلاد في الفترة 2003-2008 كانت ذات صلة بتربية الماشية.

فقد حذرت دارسة عنوانها "تقديرات إنبعاثات غازات الإحتباس من أنشطة تربية الماشية"، عرضت علي قمة كوبنهاغن السبت 11 ديسمبر، من أن السلطات وبعض الخبراء قد أساؤا تقييم الأسباب الكامنة وراء التلوث البيئي.

فتقتصر الدراسات والوثائق الرسمية علي ثلاثة مصادر رئيسية وهي زوال الغابات، حرق الغابات والمراعي، والتخمر المعوي للأبقار، مع السهو عن عوامل أخري مثل تدهور المراعي وغذاء الحيوانات والنقل والتصنيع.

وأفاد ميريليس أن الأمازونية البرازيلية، حيث إقتصر عدد الأبقار علي مليون واحد في 1970، تأوي الآن 80 مليون بقرة، وهذا دليل علي علاقاتها بواقع زوال الغابات في العقود الأخيرة.

كذلك فيبلغ عدد الأبقار في مختلف أنحاء البلاد نحو 200 مليون بقرة، أي بمعدل بقرة مقابل كل مواطن برازيلي، تشغلن ربع مساحة الدولة وثلاثة أضعاف الأراضي المزروعة.

بيد أن هذا المشكلة لا تقتصر علي الأمازونية أو البرازيل دون غيرها، فهي مشلكة عالمية. فتقدر منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أن المواشي تشغل 40 في المائة من إجمالي مساحة الأراضي الزراعية، وفقا لبيانات ميريليس.

كما تستهلك أبقار العالم، التي يتجاوز عددها 1,200 مليون بقرة، كمية من الغذاء تفوق إستهلاك 6,800 مليون نسمة، علما بأن نصفهم لا يتناولون اللحوم ومنهم مليون نسمة لأسباب دينية والبقية جراء عدم كفاية الدخل لشرائها، وفقا للخبير البرازيلي.

وأكد ميريليس عدم قابلية التوجه المتصاعد في العالم نحو زيادة إستهلاك لحوم الأبقار للإستدامة، وخاصة في الصين حيث ما زوال يقتصر إستهلاك الفرد منها علي ستة كيلوغرامات في السنة مقابل 36 كيلوغراما في البرازيل وأكثر من 60 كيلوغراما في الأرجنتي.

وأشار إلي أن الأبقار هي من فصيلة الحيوانات الناهبة بيئيا وإجتماعيا، فضلا عن كونها مصدرا غير فعالا للبروتين، فتستهلك ثمانية كيلوغرامات من العلف مقابل إنتاج كيلوغراما واحدا من اللحم.

وبيئيا، يقدر قطاع الزراعة وتربية الماشية في البرازيل أن مساحة المراعي المتدهورة قد بلغت 70 مليون هكتارا، بالإضافة التي أضرار أخري كالتأثير علي أحوال التربة والترسيب في الأنهار والزحف علي الغابات، حسب ميريليس، الذي شرح أيضا التداعيات الإجتماعية مثل النزاعات علي الأرض وأحوال العمالة الإستعبادية والإفراط في ملكية الأراضي بسبب الرعي.

وأخيرا، شدد ميريليس علي ضرورة خفض عدد الأبقار خفضا جذريا في البرازيل والعالم، مع نشر التوعية بالتقليل من إستهلاك اللحوم البقرية. كذلك علي أن البرازيل، بإلتزامها بتقليص معدل زوال الغابات بنسبة 80 في المائة بحلول عام 2020، يجب أن تضع مشكلة تربية الأبقار علي أجندة المفاوضات المناخية.(آي بي إس / 2009)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>