News in RSS
  00:27 GMT 
IPS Inter Press Service News Agency
   الصفحة الرئيسية
Agencia de Noticias Inter Press Service
 
Agencia de Noticias Inter Press Service
اللغات
IPS Inter Press Service News Agency
   ENGLISH
IPS Inter Press Service News Agency
   ESPAÑOL
IPS Inter Press Service News Agency
   FRANÇAIS
IPS Inter Press Service News Agency
   ARABIC
IPS Inter Press Service News Agency
   DEUTSCH
IPS Inter Press Service News Agency
   ITALIANO
IPS Inter Press Service News Agency
   NEDERLANDS
IPS Inter Press Service News Agency
   PORTUGUÊS
IPS Inter Press Service News Agency
   SUOMI
IPS Inter Press Service News Agency
   SVENSKA
IPS Inter Press Service News Agency
   SWAHILI
IPS Inter Press Service News Agency
   TÜRKÇE
IPS Inter Press Service News Agency
IPS Inter Press Service News Agency
المناطق
  العالم
  أفريقيا
  آسيا
  الشرق الأوسط
  أمريكا اللاتينية
  أمريكا الشمالية
Agencia de Noticias Inter Press Service
الموضوعات
  التنمية البشرية
  الحقوق والديمقراطية
  المساواة
  الهجرة
  البيئة
  السياسة
  الاقتصاد والتجارة
  الطاقة
Agencia de Noticias Inter Press Service
IPS Inter Press Service News Agency
  للاشتراك!
النشرات العربية
Print Send to a friend
مقابلة مع الزعيم البوذي الياباني دايساكو إيكيدا
"العدو الحقيقي ليس الأسلحة النووية وإنما تبريرها"

بقلم راميش جورا/وكالة انتر بريس سيرفس



برلين , أكتوبر (آي بي إس) - أكد دايساكو إيكيدا، رئيس المنظمة البوذية السلمية اليابانية "سوكا غاكاي الدولية"، أن تحرير العالم من الأسلحة النووية لم يعد وهما، وإنما إمكانية محددة تستوجب تعبئة كافة القوي السلمية في مختلف أنحاء الإرض.

وشرح أن"العالم قد شاهد في الأعوام الأخيرة، أمثلة قوية واضحة علي قدرة المبادىء الإنسانية علي التغلب علي المنطق العسكري والمفهوم القصير النظر للمصالح الوطنية، والسعي إلي التوصل إلي إتفاقيات جديدة لنزع الأسلحة".

وأضاف في مقابلة مع كالة انتر بريس سيرفس أنه "عوضا عن التساؤل ما إذا كان إلغاء الأسلحة النووية ممكنا، يجب أن نسأل أنفسنا ما الذي يمكن أن نفعله لكي يكون ذلك ممكنا في المستقبل المنظور".

هذا وقد قدم الزعيم البوذي منذ شهر، مقترحا لبلوغ هدف إلغاء الأسلحة النووية في العالم. وقال أن المقترح "يحث قادة الدول النووية وزعماء الدول التي تعتمد علي أسلحة نووية تابعة لقوي أخري لضمان أمنها، علي التفكير في الأخطار الحاضرة والمقبلة التي تمثلها هذه الأسلحة".

وفيما يلي أبرز ما ورد في المقابلة التي أجرتها وكالة انتر بريس سيرفس (آي بي اس) مع الزعيم البوذي الياباني دايساكو إيكيدا.

آي بي اس: أعرب الرئيس أوباما في أبريل الماضي عن رؤيته لعالم دون إسلحة نووية. لكنه شكك أيضا في أن تشهد الأجيال الحالية هذه اللخطة. هل تشاطر هذا الرأي؟. في إقتراحك، تطلب من "شعوب العالم أن تفصح عن إرادتها في حظر الأسلحة النووية ووضع إتفاقية عالمية بحلول سنة 2015 كأساس لإتفاقية دولية...

إيكيدا: العالم يجتاز الآن مرحلة دقيقة وحرجة سوف تحسم ما إذا كانت البشرية قادرة علي تحقيق تقدما حقيقيا علي مسار تحرير العالم من الأسلحة النووية.

وبالإضافة إلي مناداة قادة الدول النووية وغير النووية المعتمدة عليها لأمنها، للتفكير في مدي خطورة هذه الإسلحة، يحث إقتراحي علي تفهم أن "العدو الحقيقي" ليس هو الأسلحة النووية، ولا الدول التي تحوزها أو التي تتطلع لإنتاجها.

العدو الحقيقي هو أسلوب التفكير الذي يبرر هذه الأسلحة. العدو الحقيقي يكمن في تأهبنا كبشر لإزالة الأخرين طالما يقفون في طريق رغباتنا وطموحاتنا. هذا هو ما تطالب به المنظمة البوذية السلمية اليابانية منذ 25 عاما من الكفاح من أجل إلغاء الأسلحة النووية.

وكما تقول أعرب الرئيس أوباما عن عزمه علي العمل من أجل تحرير العالم من الأسلحة النووية، لكنه شكك في أن يتم ذلك في مستقبل نعيشه.

لكنه لو إتخذت الدول النووية وكافة بلدان العالم، خطوات محددة من منطلق المسئولية المشتركة، بل وما هو أهم، إذا ما مارست شعوب العالم ضغوطا متواصلة في هذا الإتجاه، لأمكن تحقيق ما قد يبدو الآن مستحيلا. العالم في أشد الحاجة إلي إلتزام الشعوب بتحقيق هذه الغاية.

آي بي اس: تشير وثيقة "بناء التضامن العالمي نحو إلغاء الأسلحة النووي" الصادرة في 8 سبتمبر إلي أن المسار نحو إبرام معاهدة نووية عالمية هو مسار صعب، لأسباب ليس أقلها مفهوم العسكر للأمن...

إيكيدا: في السنوات الأخيرة شاهد العالم تطورات كبيرة، منها إتفاقية حظر الألغام الأرضية والأسلحة العنقودية، بفضل الحملات الدولية التي أطلقتها المنظمات غير الحكومية مع الحكومات الملتزمة جديا بنزع السلاح.

ما ندعو إليه هو التوصل إلي قانون دولي واضح وقاطع يدين الأسلحة النووية، كمنطلق وأساس لمعاهدة نووية عالمية تحظر أفظع أنواع الأسلحة وأكثر وحشية. بالطبع لن يكون سهلا، لكن هناك مؤشرات علي وعي جديد بين زعماء العالم.

كما هناك واقع بالغ الأهمية، إلا وهو أن الأسلحة النووية لم تستخدم طيلة الفترة المنصرمة منذ قصف هيروشيما وناغازاكي، أي منذ 64 عاما، ما يعني أساسا أنها قابلة قابلة للإستخدام لأغراض عسكرية. وحتي مع إحتساب قدرتها علي الردع، فهي لا تستخدم.

لقد أتخذ مجلس الأمن المكون من الدول النووية الخمس، قرارا بالغ الأهمية في 24 سبتمبر، أعرب فيه عن إرادة بلوغ غاية عالم حر من الأسلحة النووية، علما بأن قرارات مجلس الأمن ملزمة قانونيا.

وربما يأتي عزم الدول النووية من منطلق الإحتمال المحدد لأن يستخدم الإرهاب إسلحة نووية. وغني عن القول أن عنصر الردع غير وارد في مثل هذه الحالة.

وسيلة الدفاع الأكبر بل والوحيدة ضد خطر الإرهاب النووي هي إلغاء الأسلحة النووية وتحت رقابة صارمة. فقط بهذه الوسيلة يمكن التغلب علي خطر سرقة أسلحة نووية أو تسريب تكنوبوجيات نووية.

في إقتراحنا، ندعو الخمس دول النووية إلي إتخاذ ثلاث إلتزامات في مؤتمر مراجعة معاهدة حظر إنتشار الأسلحة النووية في العام المقبل: 1) وقف إنتاج الأسلحة النووية، 2) الشفافية الكاملة فيما يخص قدراتها النووية، 3) التباحث حول أدني حد علي الإطلاق من الأسلحة النووية، تجاه إلغائها.

ومن المؤكد أن قرارا بوقف إنتاج الإسلحة النووية وتحديثها سيعتبر خطوة حاسمة تجاه إلغائها.

آي بي اس: ما هو رأيك في العلاقات الحالية بين الأمم المتحدة والمجتمع المدني في مجال نزع السلاح النووي؟. ما هو دور منظمتك خاصة والممجتمع المدني عامة في تحقيق غاية تحرير العالم من هذه الأسلحة؟.

إيكيدا: لقد تغير العالم منذ تأسيس الأمم المتحدة في عام 1945. فقد سجلت الأعوام الأخيرة إقرارا متناميا بالحاجة إلي أصوات المواطنين في العالم.

من الممكن الإستفادة تماما من المعرفة والخبرة المتخصصة والقدرة علي التواصل التي يتمتع به المجتمع المدني، لإحراز التقدم علي مسار نزع السلاح. تضاف إلي ذلك الإهمية المتزايدة التي تعلق علي قضايا "الأمن الإنساني" منذ يضعة سنوات.

وإنني علي يقين من أن المجتمع المدني قادر علي أن يلعب دورا خاصا في حل قضايا تمس الصالح القومي ولا يمكن حلها من خلال مبادارات الدول أو الحكومات وحدها.

أما منظمتنا فلن تدخر جهدا في السعي إلي تعزيز هذا الدور والتعاون مع غيرنا من المنظمات غير الحكومية لتأسيس شبكة عريضة للعمل علي إلغاء الأسلحة النووية.*دايساكو إيكيدا، رئيس الحركة السلمية البوذية الشعبية "سوكا غاكاي الدولية" SGI، بالإشتراك مع InDepthNews.(آي بي إس / 2009)

لقاء مع مديرة مركز كوبا الوطني للتربية الجنسية: "لا يمكننا أن نقبل الفتات عندما يتعلق الأمر بحقوقنا"
لقاء مع كارمن باروسو، الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة: لابد من تحقيق "المواطنة الجنسية"!
لقاء مع كانايو نوانزي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: "عندما تتفاقم فجوة عدم المساواة تنفجر الأزمة السياسية"
حوار مع نيكولاس مادورو، خليفة هوغو تشافيز: "لتتصدي الأمم المتحدة للمضاربة في الغذاء"
حوار مع رئيس فريق حفظ الموارد البحرية خارج المياه الوطنية: أزمة غذائية؟ إبحث في أعالي البحار! .. أو في قاع المحيطات!
المزيد >>
إفتتاحية إميل نخله، مسؤول جهاز المخابرات الأمريكية السابق: كيف مواجهة خطر الدولة الاسلامية
التناحر علي الموارد الطبيعية وعضوية الناتو: ما علاقة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالصراع في أوكرانيا؟
إرتفاع منسوب المياه جراء التغيير المناخي: البحار تهدد بغمر الدول الجزرية ومنها كوبا والبحرين
العمل في محاجر الرمال المهددة بالإنهيار: الجوع يدفع شباب كينيا نحو الوظائف القاتلة
صناديق التحوط والتقاعد الخاصة تعجل بشرائها: هوس المضاربة بالأراضي الزراعية الأمريكية
المزيد >>
أكثر مناطق العالم إدانة للعدوان الإسرائيلي: أمريكا اللاتينية، صف واحد مع شعب غزة
69 سنة علي القصف الذري الأمريكي علي هيروشيما: العالم رهينة الدمار النووي
الأئمة وعلماء الدين في الكاميرون: بوكو حلال يتحدي بوكو حرام!
عدم المساواة تهدد بتقويض المنافع: أمريكا اللاتينية، أعلي تنمية بشرية ولكن...
خطر حقيقي لإنهيارهم مجددا في براثن الحرمان: فقراء جنوب آسيا، على حافة سكين
المزيد >>